البعض يسعى لتعكير العلاقات بين طهران وكابول

أكد سفير الجمهورية الإسلامية لدى كابول، اليوم الاثنين أن إساءة معاملة المهاجرين الأفغان ليست من سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مشدداً على ان الغرض من هذه الإجراءات هو تعكير العلاقات بين كابول وطهران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان سفير الجمهورية الإسلامية لدى كابول بهادر أمينيان قال في مقابلة مع صحيفة طلوع نيوز الأفغانية: "يتم نشر مقاطع فيديو وشائعات عن اضطهاد المهاجرين الأفغان في إيران تحت رعاية زمرة خلق الإرهابية" ويشارك الأشخاص المرتبطون بهذه الزمرة بشكل منهجي في إنتاج مقاطع الفيديو هذه وتهدف هذه الإجراءات الى تعكيرالعلاقات بين كابول وطهران.

وتابع السفير الإيراني في أفغانستان: "إساءة معاملة المهاجرين الأفغان ليست من سياسة الجمهورية الإسلامية الايرانية، ويجري التأكيد حاليا على أن تنشط السفارة الأفغانية في طهران في التعاون مع الحكومة الأفغانية".

وشدد امينيان على ضرورة المصالحة الوطنية في أفغانستان مشيراً إلى ان "هذا سيمنع انتشار الهجرة"، مضيفاً: "نأمل أن تحل مشاكل أفغانستان وان تتحقق في هذا البلد مصالحة وطنية وان تعتبر كل الاقوام نفسها شريكة في الحكومة".

وأكد السفير الإيراني في أفغانستان في الختام ان: "إيران مستعدة للتعاون مع أفغانستان في مختلف المجالات للمساعدة في حل الأزمة الاقتصادية والعمل من أجل الاكتفاء الذاتي لأفغانستان حتى لا يضطر المواطنون الأفغان إلى مغادرة بلادهم".

/انتهى/

رمز الخبر 1923016

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =