ترسيم أمن مستدام للمنطقمة مرهون بخروج الدول الاستكبارية منها

أكد قائد جامعة القيادة والاركان التابعة لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الثلاثاء، أن أمن المنطقة اليوم يعتمد على التعاون والمشاركة الجماعية، مضيفا: من خلال مشاركة دول المنطقة وبخروج الدول الاستكبارية، يمكن رسم أمن مستدام على صعيد المنطقة.

أفادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد جامعة القيادة والاركان التابعة لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، العميد حسين ولي وند زماني، أكد لدى استقباله جمعا من طلبة جامعة الدفاع الوطني في باكستان، بعد تفقدهم مختلف اقسام هذه الجامعة، ان العلاقات بين البلدين ايران وباكستان، ليست مجرد علاقات عسكرية وسياسية واقتصادية، مضيفا: ان هناك شعورا ثقافيا مشتركا مكرسا بين الشعبين الايراني والباكستاني، والذي من شأنه أن يمهد لمزيد من تنمية العلاقات بين البلدين.

وفي جانب آخر من حديثه، تطرق العميد ولي وند زماني الى شرح الاوضاع في منطقة غرب آسيا، قائلاً: "ان بعض الدول الاستكبارية تبحث عن مصالحها في المناطق البعيدة، وبالطبع يصدر منها أي اجراء مشين من اجل تحقيق هذا الهدف ولكي تعزعزع العلاقات بين دول الجوار، لذلك ومن اجل أن لا نلعب في أرض العدو، فنحن بحاجة الى رجال سياسة ناضجين وواعين، وبالطبع وبحمد الله نحن نتمتع بهذه الموهبة".

وأشار إلى أن امن المنطقة اليوم يعتمد على التعاون والمشاركة الجماعية، قائلاً: "مثلما أعلنا مرارا، فإنه يمكن رسم امن مستدام على صعيد المنطقة بمشاركة دول المنطقة وبخروج الدول الاستكبارية".

/انتهى/

رمز الخبر 1924361

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha