معادلة المقاومة نقلت ‏عملية التفاوض لمرحلة جدية

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن أميركا إلى أُفول وتراجع في المنطقة وعلى ‏مستوى العالم، ولن تبقى القوة التي تهيمن وتتفرد وتتحكم بمصير ‏العالم الى الأبد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أشار الشيخ دعموش في خطبة الجمعة إلى أن الولايات المتحدة فشلت في لبنان وعجزت عن إضعاف المقاومة، على الرغم من ‏كل الحملات والضغوط التي مارستها ولا زالت ضد حزب الله وضد الشعب ‏اللبناني، وذلك بفعل الوعي والثبات والصمود والصبر والإصرار على مواصلة ‏طريق المقاومة وفشل الأعداء والخصوم في إقناع شعبنا بالتراجع والتخلي ‏عن هذا الخيار الذي نقل لبنان من موقع الضعف الى موقع القوة.‏

ورأى أن المقاومة اليوم هي عنصر القوة الأساسي الذي يعتمد عليه لبنان ‏لفرض مطالبه وشروطه وانتزاع حقوقه النفطية"، موضحًا أن "معادلة المقاومة نقلت ‏عملية التفاوض الى مرحلة جدية وحاسمة ولم يعد هناك متسع من ‏الوقت أمام الصهاينة للتسويف والمماطلة. ‏

وقال سماحته: نريد لهذا البلد أن يكون بلدًا قويًا ومقتدرًا يحافظ على ‏سيادته وثرواته"، مؤكدًا أن "حزب الله من موقع الحريص على البلد ومستقبله يعمل ‏مع كل المخلصين من أجل بناء دولة مقتدرة وعادلة ومستقلة وغير مرتهنة ‏للخارج، دولة مؤسسات تستطيع ان تحمي شعبها وتخدم شعبها وتحافظ ‏على مستقبل أبنائها.‏

وأضاف: قادرون على بناء دولة قويّة وعزيزة من هذا النوع بالاعتماد ‏على إمكاناتنا وقدراتنا وعقولنا وتجاربنا وخبراتنا، ولا ينقصنا شيء من ذلك، ‏لأنه عندما تتوافر الإرادة الصادقة والنوايا المخلصة، وعندما لا ننتظر الخارج ‏لكي يساعدنا ويحل لنا مشاكلنا، وعندما نعتمد على انفسنا ونثق بقدراتنا، ‏نستطيع أن نبني وطنا حقيقيا ومؤسسات حقيقية، لأن بناء الأوطان كما ‏يحتاج الى العقول والتخطيط والنظم والإدارة الصحيحة، يحتاج إلى ‏الإيمان والإخلاص والصدق والعزم والإرادة والثقة العالية بالنفس.‏

وختم الشيخ دعموش قائلا: اذا بقي اللبنانيون ينتظرون مساعدة الخارج ‏ويعتقدون بأنهم لا يستطيعون بناء دولة مؤسسات إلّا بالاعتماد على ‏الخارج، فلن يتمكنوا من بناء دولة حقيقية، لأن الخارج لن يساعدنا ان لم ‏نساعد نحن انفسنا.‏

/انتهى/

رمز الخبر 1925863

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha