إيران تتمسك بمسار المفاوضات/ على العراق ان تمنع المناطق الحدودية من أن تصبح تهديدًا لإيران

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية: إن نهج الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا يزال متمسكًا بمسار التفاوض من أجل الوصول إلى اتفاق مستقر يشمل المصالح الأساسية للجمهورية الإسلامية الايرانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني، في مؤتمر صحفي حول محادثات رفع العقوبات: "إن نهج الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو الاستمرار في التمسك بمسار المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق مستقر يشمل المصالح الأساسية للجمهورية الإسلامية من أجل تأمين مصالح الشعب الايراني.

إيران تتمسك بمسار المفاوضات

وأضاف: في حديث وزير الخارجية الايراني مع "جوزيف بوريل"، أعيد التأكيد على هذا الموقف أن إيران لا تزال متمسكة بمسار المفاوضات.

وأكد: لقد أثيرت آراء من الجانب الآخر وسمعنا بعض الکلام من الغرب أو أوروبا أو الولايات المتحدة، التي ربطت عملية المحادثات بالقضايا الداخلية الأخيرة في إيران وغذت انتشار الأخبار الكاذبة وغير الدقيقة. الملف الداخلي لإيران مرتبط بحكومة وشعب إيران ولن نسمح لأي دولة بالتدخل في الشؤون الداخلية لإيران.

وأشار كنعاني إلى أن موضوع المفاوضات له إطار واضح، ومواقف إيران وردت مرات عديدة ونحن مستعدون لمواصلة العمل في نفس الاتجاه والتوصل إلى اتفاق شامل يخدم مصالح جميع الأطراف.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية: انطلاقا من الاحترام المتبادل والمصالح، نحن مستعدون للتفاعل الثنائي مع جميع الأطراف التي كانت على طريق المفاوضات، حتى تصل المفاوضات إلى نتيجة.

وقال: سنقف بحزم ضد أي محاولة من قبل الأطراف، وخاصة الأطراف الغربية والولايات المتحدة، لفرض عقوبات جديدة وضغط من أجل الامتياز والابتزاز، وضد أي إجراءات تقييدية ضد شعب وحكومة إيران، وسوف نرد في الوقت المناسب.

ایران ترفض تدخل الدول الأخرى في شؤونها الداخلیة

وحول موقف الدول الأوروبية من اعمال الشغب الأخيرة في إيران والهجوم على السفارة الإيرانية في الدنمارك، قال كنعاني: "للأسف، نشهد سلوكًا مزدوجًا لهذه الدول في قضية حقوق الإنسان". من المثير للاهتمام أنهم في نفس الوقت يتحدثون عن معارضتهم للعنف وفي نفس الوقت ينصحون الحكومة الإيرانية بممارسة ضبط النفس والامتناع عن أعمال العنف ضد أولئك الذين يخلون بالأمن العام.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية أن إيران قالت مرارا إنها تستمع إلى الاحتجاجات والنقد وتؤمن بالحوار وستستمع إلى كلام المواطنين مضيفا أن إيران بصفتها وصيا على أمن مواطنيها لا تستطيع الوقوف مكتوفة الأيدي في مواجهة الفوضى والاضطراب. لان الاحتجاج والاضطراب نهجان مختلفان ولهما نتيجتان مختلفتان.

وقال إنهم في بلدانهم يسمحون للجماعات التي لها تاريخ من الأعمال الإرهابية بالعمل ضد السفارات والدبلوماسيين الإيرانيين. نرى شيئًا ما في العمل وشيئًا اخر في الكلام؛ عليكم ان تلتزموا بواجباتكم القانونية وضمان سلامة الدبلوماسيين والالتزام بالمبادئ التي تنصحوننا بها فيما يتعلق بمواطنينكم وفيما يتعلق بمواطني الدول الأخرى.

وذكر كنعاني أنه في مناقشة الإفراج عن الأصول والأموال الإيرانية في كوريا الجنوبية وأماكن أخرى، دون أي صلة بأي قضية أخرى، نؤكد على ضرورة الإفراج عن أصول إيران ومتابعة عملية المفاوضات، وذكر أن هناك تحسينات في الإفراج عن جزء من الأصول الإيرانية المجمدة .. ونأمل أن نشهد الإفراج عن هذه الممتلكات.

وبشأن تصرف بعض السفارات الأوروبية بعدم إصدار تأشيرات شنغن للرعايا الإيرانيين، أضاف كنعاني: أي إجراء مقيد في هذا الصدد، إذا كان صحيحًا، ليس إجراءً مقبولاً، وتقييد سفر المواطنين الإيرانيين يتعارض مع ذلك.

وأضاف: الحديث عن حقوق الشعب الإيراني ومن ناحية أخرى وضع قيود على سفرهم نهج متناقض، ونأمل ألا يكون هذا الخبر صحيحًا وأن يسافر المواطنون الإيرانيون وفقًا لاحتياجاتهم.

وقال كنعاني أيضا عن حكم المحكمة في بلجيكا بإلغاء حظر نقل أسد الله أسدي إلى البلاد وتسليمه لإيران: تواصل وزارة الخارجية متابعة أوضاع هذا الدبلوماسي الإيراني، وتبذل كل جهودها في المجالين القانوني والسياسي. نحن نتابع هذا الأمر بجدية ونأمل أن نشهد إطلاق سراحه في أقرب وقت ممكن وسيتم تحقيق هذا الأمر في أسرع وقت ممكن.

يجب على العراق ان تمنع المناطق الحدودية من أن تصبح تهديدًا لإيران

وبشأن الهجوم على مقرات الجماعات الإرهابية في شمال العراق، أضاف المتحدث باسم الوكالة الدبلوماسية: إن الإجراء الذي اتخذته إيران استند إلى الإجراءات الرسمية والشفافة التي تمت قبلها. كما أعلنا رسمياً، كان تحرك إيران بضرب مقار للمعارضة المسلحة والجماعات الانفصالية في إقليم كردستان العراق نتيجة لجميع الإجراءات الرسمية التي اتخذتها إيران مسبقًا.

واتخذت إيران هذه إجراءات لترسيخ أمنها القومي وأمن مواطنيها وحدودها، مضيفًا: إن تصرف إيران كان قانونيًا بناءً على اللوائح الدولية وميثاق الأمم المتحدة، ومثل هذا الإجراء هو العرف المعترف بها دوليا.

وفي معرض إعلانه أن إيران استجابت لطلب الحكومة العراقية للحوار وعقد اجتماع بين المسؤولين المعنيين في بغداد الأسبوع الماضي، وأضاف كنعاني: على الرغم من إصرار الجانب الإيراني على احترام سيادة العراق ووحدة أراضيه، إلا أن توقعات إيران واضحة. وذكر أن على الحكومة العراقية ممارسة سيادتها على كامل أراضيها ومنع تحويل أجزاء من أراضي هذا البلد لمهاجمة حدود ايران، واستمعت الحكومة العراقية إلى وجهات النظر وقدمت الوعود اللازمة لإيران.

وحول مصير مفاوضات رفع العقوبات، أوضح: مفاوضات رفع العقوبات جارية، وبعد نيويورك تواصل تبادل الرسائل عبر وسطاء، وطريق التفاوض مفتوح، ومن الممكن التوصل إلى اتفاق على أساس المفاوضات التي جرت حتى الآن والنص المقترح في أسرع وقت ممكن.

وأضاف كنعاني: في رأينا من الممكن التوصل إلى اتفاق في أقصر وقت ممكن.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية: إن عملية مفاوضات رفع العقوبات لا علاقة لها بالتطورات الداخلية لإيران ولها مسارها الخاص ويجب أن تسير في نفس الإطار.

وحول دور بعض المواطنين الأجانب في التطورات الداخلية الإيرانية الأخيرة، قال: التحقيقات جارية. تم إبلاغ سفارات هؤلاء الأشخاص. من المتوقع أن يلتزم المواطنون الأجانب الذين يسافرون إلى إيران بالقواعد واللوائح.

وأضاف كنعاني: إيران بلد آمن للسياحة ورحلات العمل لجميع المواطنين الأجانب، ولن يتعرض لها أحد في هذا الصدد، ومن المتوقع أن يلتزم المسافرون الذين يأتون إلى إيران للعمل والسياحة بالقوانين والأنظمة الإيرانية.

وبخصوص تحذير بعض الدول الأوروبية لمواطنيها بمغادرة إيران وعدم السفر إلى بلادنا، قال المتحدث الرسمي باسم الوكالة الدبلوماسية: هذه مسألة داخلية تتعلق بإيران وقد عبرنا عن رأينا على أعلى مستوى. إيران تتعامل بشكل مباشر وقانوني مع هذه القضية.

وأوضح: من المرفوض وغير المقبول أن تمنح الدول نفسها حق التدخل في الشؤون الداخلية لبلدنا بحجة وقوع حادث داخل إيران. وفيما يتعلق بالتصريحات التي أدلى بها بعض وزراء الخارجية ان هذه الدول تعلن موقفها من قضية حقوق المرأة وحقوق الإنسان في إيران، ولكن في تاريخها المعاصر وفي الأشهر والسنوات الأخيرة، نرى صفحات مثيرة للاشمئزاز في سلوكهم الحقوقي.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن نفس الدول التي ترتكب عنفًا أخلاقيًا يجب أن تلتزم بنبذ العنف وتشدد على أن حماية الأماكن الدبلوماسية واجب قانوني. ويجب الحفاظ على الحصانة الدبلوماسية للدبلوماسيين.

وأضاف: أين يقع هذا المستوى من الاعتداء على بعثة دبلوماسية في دولة تدعي أنه تراعي حقوق الإنسان؟ إنهم يتصرفون بشكل غير قانوني ولا يوفرون الأمن ويدعمون الأشخاص العنيفين.

وفي جزء آخر من هذا المؤتمر الصحفي حول الهجمات الأخيرة في أفغانستان، قال كنعاني: ما زلنا نشهد أحداثًا مريرة جدًا في أفغانستان. لقد شهدنا جميعًا الحادث الإرهابي المرير للغاية في المؤسسة التعليمية غرب كابول قبل أقل من أسبوعين، وكم عدد الفتيات والطلاب المضطهدات اللاتي استشهدن في عمل إرهابي وكم عدد المصابات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية: إن الهيئة الحاكمة للإدارة الأفغانية يجب أن تضمن أمن الشعب الأفغاني. لقد حاولنا دائمًا في هذا الاتجاه والعلاقة مع الإدارة المؤقتة لأفغانستان مستمرة.

منح شهادات الميلاد للأطفال الذين تحمل أمهاتهم الجنسية الإيرانية

وبشأن منح شهادات ميلاد إيرانية للأطفال الذين تحمل أمهاتهم الجنسية الإيرانية، قال: على حد علمي، دخل هذا الأمر في الإجراءات القانونية، ونجحت الأمهات الإيرانيات في الحصول على شهادات ميلاد إيرانية في العام الماضي. لا أنكر وجود شكاوى في هذا الصدد.

وأضاف كنعاني: إن دائرة الوكيل القنصلي بوزارة الخارجية جادة في هذا المجال وهي محاولة لتطبيق القانون الإيراني بشكل سريع. سبب العملية الطويلة هو أن امتلاك هوية إيرانية مطلوب للحصول على وثائق صالحة ومن ثم يجب التحقق من هذه المستندات.

لم تتم الموافقة على منع حضور الطلاب الإيرانيين في أوكرانيا

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية حول منع تواجد الطلاب الإيرانيين في أوكرانيا: قضية الطلاب واضحة تمامًا. ليس لدي تقرير مؤكد عن تصرفات أوكرانيا ضد الطلاب الإيرانيين. لكن بسبب حالة كورونا، لم يتمكن بعض الطلاب من الذهاب إلى الجامعة والعودة. بعد تحسن الظروف رأينا الحرب وكان جهدنا هو اتخاذ تدابير لضمان سلامة مواطنينا وطلابنا، وقمنا بنقل من أراد المغادرة إلى إيران. سمعت أخبارًا عن منع الطلاب من الاستمرار في الحضور، لكن ليس رسميًا ولا يمكن تأكيد ذلك.

وبشأن إرسال الأسلحة لروسيا، قال: موقف إيران واضح تماما وقد تم شرحه. نحن لسنا طرفًا في الحرب في أوكرانيا، وعلاقتنا مع كل من روسيا وأوكرانيا مستمرة ويتم تنفيذها في إطار التعاون المشترك.

يمكن لإيران ان توفر الطاقة لبعض الدول في العالم

وبشأن تصدير النفط إلى الدول الأوروبية، قال كنعاني: من الواضح أن الدول الأوروبية تواجه مشاكل في الوضع الراهن. هناك حرب مستعرة في داخل أوروبا. نحن لا نرحب بالحرب ونتأثر بما حدث. أثناء مناقشة إمدادات الطاقة، ظهرت مشاكل حادة لأوروبا، وهذه القضية لا علاقة لها بالقضية النووية. ولكن للمشاركة في عملية التفاوض، فإن إيران مُصدرة للطاقة والنفط ويمكنها بالتأكيد توفير احتياجات جزء من العالم.

إذا لم تستطع الحكومة البريطانية توفير الأمن، لتعلن عن ذلك

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عن هجوم مساء أمس على السفارة الإيرانية في لندن: إن تصرفات مثل ما حدث في لندن عمل لا قيمة له، أن بعض الأشخاص يهاجمون بعثة دبلوماسية ويسحبون علم البلاد لا قيمة له في حد ذاته، لكن الحكومات ملزمة باللوائح الدولية وخاصة اتفاقية فيينا في حماية أمن الأماكن. من المؤسف أنه في مثل هذا البلد، ليس فقط في هذه الفترة الزمنية، ولكن في فترات طويلة من السنوات الماضية، تعرضت السفارة الإيرانية للهجوم مرات عديدة.

وأوضح: تم استدعاء السفير البريطاني عدة مرات والتأكيد على مسؤولية الحكومة البريطانية في توفير الأمن للأماكن الدبلوماسية. إذا لم تستطع إنجلترا توفير الأمن ، فعليها إبلاغ إيران. إذا كان التعامل مع العنف مبدأ، فعليها ان ترد على عنفهم .

/انتهى/

رمز الخبر 1927081

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha