الجهاد الإسلامي يتوعد الاحتلال الصهيوني بما يقض مضاجعه بسواعد المقاومين

زفت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشهيدها الأسير المحرر المجاهد، طارق عودة معالي شمال غرب مدينة رام الله المحتلة، متوعداً الاحتلال بما يسوء وجهه ويقض مضاجعه بسواعد المقاومين الذين عاهدوا الله على استمرار مسيرة المقاومة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه زفت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا اليوم السبت 21/1/2023، شهيدها الأسير المحرر المجاهد: طارق عودة معالي (42 عاماً)، الذي ارتقى برصاص مستوطن حاقد أطلق النار عليه قرب قرية كفر نعمة شمال غرب مدينة رام الله المحتلة.

وأكدت الحركة خلال بيان لها أن تصاعد جرائم القتل العمد بنيران العدو ومستوطنيه، واستهداف أبناء الجهاد وكوادرها وجماهير شعبنا لن يثنينا عن المضي قدماً في واجبنا الديني والوطني دفاعا عن شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

وتابعت " شعبنا الصابر المرابط على امتداد الوطن السليب، سيواصل معركته قابضاً على جمر الصمود والثبات نحو الحرية والخلاص، "ولينتظر الاحتلال ما يسوء وجهه ويقض مضاجعه بسواعد المقاومين الذين عاهدوا الله على استمرار مسيرة المقاومة".

وعزت عائلة الشهيد الكريمة وعموم أهلنا في رام الله الصمود، مؤكدة أن هذه الدماء الطاهرة التي تنزف على امتداد الضفة الباسلة، سوف تفجَّر براكين الغضب في وجه الاحتلال، وسنبقى الأوفياء لهذا النهج المقاوم حتى تحرير الأرض وتطهير المقدسات.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية صباح اليوم السبت استشهاد المواطن طارق عودة يوسف معالي 42 عاماً بعد إطلاق الاحتلال النار عليه على جبل الريسان بالقرب من كفر نعمة شمال غرب وام الله

وكان الإعلام العبري أكد استشهاد شاب بعد إطلاق قوات الاحتلال صوبه قرب رام الله ، بزعم تنفيذه عملية طعن .

المصدر: فلسطين اليوم

/انتهى/

رمز الخبر 1929940

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha