الجهاد الاسلامي: المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير فلسطين

اكدت حركة الجهاد الإسلامي عقب استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الصهيوني ان الجهاد والمقاومة سيبقى الطريق الوحيد والاقصر لنيل حرية شعبنا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين نعت اليوم الثلاثاء 16/11/2021، ابنها البار صدام حسين بني عودة (26 عاماً) من بلدة طمون في الضفة المحتلة، والذي ارتقى شهيداً وهو يتصدى لقوات الاحتلال الصهيوني التي اقتحمت مدينة طوباس فجر هذا اليوم، مقبلاً غير مدبر ملبياً نداء الواجب في الدفاع عن الأرض والمقدسات ضد اعتداءات الاحتلال.

وقالت الحركة في بيان صحفي: "ما يزال شلال الدم الطاهر لمجاهدي حركة الجهاد الاسلامي يتدفق ويجري في سهول فلسطين الحبيبة على امتداد الوطن السليب".

وتابعت الحركة في بيانها: "لقد خرج مجاهدنا البطل من بلدته طمون إلى مدينة طوباس الشهداء فور تلقيه خبر اقتحام قوات الاحتلال للمدينة في حملة اعتقالات واسعة ليقوم بواجبه الجهادي مقدماً الواجب على الإمكان في الدفاع عن أبناء شعبه".

وتقدمت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، احر التعازي والمواساة من عائلة الشهيد الصابرة والمحتسبة ومن شقيقه الاسير البطل ابن سرايا القدس المجاهد عزمي بني عودة والذي يقبع في سجون الاحتلال الصهيوني.

واكدت حركة الجهاد الاسلامي، انها ماضية في تحرير فلسطين من دنس الاحتلال، مؤكدة ان الجهاد والمقاومة ستبقى هي الطريق الوحيد والاقصر لنيل حرية شعبنا".

ومن جهته، قال المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي بالضفة الغربية طارق عز الدين معقباً على ارتقاء الشهيد صدام بني عودة: "ان شهيدنا صدام بني عودة هو واحد من اولئك الرجال الذين عاهدوا الله تعالى ان يوقفوا اقتحامات الاحتلال للمدن والقرى، مضيفاً: "نحن على يقين أن التصدي بقوة لارهاب المستوطنين واقتحامات الجيش الصهيوني سيحمي الضفة"./انتهى/

رمز الخبر 1919771

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 2 =