استفزاز صهيوني : " الأقصى " مقابل ضواحي القدس

قدم الكيان الصهيوني عرضاً استفزازياً الى السلطة الفلسطينية يتضمن بقاء سيطرتها على القدس القديمة بما فيها المسجد الأقصى المبارك ومقايضة ذلك بضواحي المدينة رافضة أي نشاط رسمي فلسطيني فيها.

 نقلت وكالة مهر للانباء عن صحيفة البيان الاماراتية ان الكيان الصهيوني أعلن أيضا ًعن مشروع استيطاني جديد في المدينة التي أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الانتخابات التشريعية التي ستجري في 25 يناير ستشمل القدس فيها.
 
فقد اقترح رئيس البلدية الصهيونية للقدس " أورى لوبليانسكي " التخلي عن أحياء فلسطينية تحيط بالقدس، شرط أن تكون منطقة الحرم وما حولها تحت سيطرة الكيان الغاصب موضحا أن تل ابيب مستعدة لتسليم قرى أبو ديس وشعفاط وجبل المكبر وبيت حنينا وصور باهر والعيسوية والعيزرية وعناتا إلى السلطة الفلسطينية، مؤكداً رفض تل ابيب لأي سيادة فلسطينية على أحياء عربية داخل المدينة مثل رأس العمود وسلوان والثوري والشيخ جراح والصوان إضافة إلى الحرم القدسي.
 وأشارت
صحيفة "هآرتس" الصهيونية أمس الى أن دوف فايسغلاس مدير مكتب شارون تباحث فعلا مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بشأن الأحياء العربية في القدس.
 وف
ي الإطار ذاته ذكرت مصادر فلسطينية وإسرائيلية ان شارون رفض وساطات ومطالب من جهات إقليمية ودولية بشأن السماح للسلطة الفلسطينية بنشاط رسمي في القدس وفتح بعض المؤسسات.
 وقالت المصادر ان شارون ابلغ الوسطاء رفضه القاطع لأي نشاط فلسطيني رسمي في المدينة، وطلب من الجهات المعنية عدم الحديث معه بهذا الشأن.
 واستمراراً في مخطط تهويد المدينة المقدسة صادقت لجنة إسرائيلية أمس على بناء 100 وحدة استيطانية وفندق في منطقة جبل المكبر (جنوب شرق القدس). 
 
وفي شأن القدس أيضاً قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس وهو يعلن تحديد 25 يناير المقبل موعداً للانتخابات التشريعية الفلسطينية ان تلك الانتخابات ستشمل القدس، مطالباً إسرائيل بوقف الاستيطان وبناء الجدار الفاصل في المدينة وفي الضفة الغربية.
 
أما حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فقال احد قيادييها في مؤتمر صحافي عقد في غزة أمس ان الحركة ستستمر في حمل السلاح حتى تحرير القدس والضفة رداً فيما يبدو على اعلان عباس أول من أمس أنه لا حاجة للمقاومة من غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي. 
 وزيادة على ذلك كشفت مصادر في "حماس" عن تشكيل جناح مسلح يضم كوادرها من الإناث, حيث نشرت الحركة صوراً لنساء ملثمات خلال تدريبات على استخدام اسلحة مثل صواريخ (آر. بي. جي) والقنابل اليدوية علاوة على تدريبات على إطلاق صواريخ القسام محلية الصنع.
 
وقالت عضو في الجناح المسلح وهي أيضاً ناطقة باسم المجموعة من دون ان تذكر اسمها "نتدرب كي نتمكن من المشاركة في مقاومة العدو وتحرير أراضينا المحتلة"./انتهى/

رمز الخبر 220694

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =