لائحة الائتلاف العراقي الموحد غير بعيدة من الغالبية المطلقة

اعتبر نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي اليوم الاحد ان لائحة الائتلاف العراقي الموحد التي خاضت الانتخابات التشريعية غير بعيدة من الغالبية المطلقة.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن وكالة الصحافة الفرنسية ان عبد المهدي الذي يتراس لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية في مدينة الناصرية (375 كلم جنوب بغداد) قال ان "النتائج الاولى التي في حوزتنا تظهر اننا غير بعيدين عن الغالبيه المطلقه ".
ويتزعم عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلي للثوره الاسلاميه , لائحه الائتلاف العراقي الموحد  وتؤكد اللائحه انها تتصدر اللوائح الانتخابيه في جنوب العراق.  
ورفض عبد المهدي المرشح لتولي رئاسه الوزراء "الخوض في التفاصيل حاليا" 
وقال "نحتاج الي 138 مقعدا لنفوز بالغالبيه , وفي بغداد تقول ترجيحاتنا اننا سنفوز بنحو 40 مقعدا , ونامل ان نحصد ما بين ثمانيه وعشره مقاعد في محافظات ديالي ونينوي وصلاح الدين , اي ما مجموعه 115 الي 120مقعدا". 
واوضح "يجب ان نضيف الي ذلك المقاعد ال 45 (المخصصه للاحزاب التي لم تفز بمقاعد علي مستوي المحافظات لكنها حققت نتائج جيده علي المستوي الوطني ), ونعتقد اننا سنفوز بنصفها". 
واعتبر ان "الوضع السياسي يتطلب حكومه وحده وطنيه , لذا سنسعي الي التحالف مع قوائم غير اساسيه لتامين الغالبيه , لكنها ستساعدنا في تكريس الوحده الوطنيه ومعالجه المشاكل في العراق ". 
وتابع عبد المهدي "علي العراقيين ان يطمئنوا الي توطيد امنهم , وينبغي ان يشارك الجميع في حكم البلاد من دون استبعاد اي من الطوائف ". 
وقال "من هنا, علي جميع الطوائف والاحزاب ان تنال مناصب مهمه وتشارك في اتخاذ القرارات الاستراتيجيه ". 
وسئل عن طبيعه التحالفات , فاكد التحالف مع الائتلاف الكردي واجراء اتصالات مع جبهه التوافق العراقيه (سنيه ) ومع لائحه رئيس الوزراء السابق اياد علاوي.  
من جهتها, اكدت المفوضيه العليا المستقله للانتخابات في العراق اليوم ان اعمال فرز الاصوات تتواصل في مكاتبها في بغداد, موضحه ان "النتائج النهائيه قد لا تعلن قبل مطلع العام المقبل ". 
ونقل بيان عن عادل اللامي المدير العام للمفوضيه ان "الاستمارات وصلت من مكاتب محافظات بغداد وبابل والبصره والنجف وكربلاء واربيل وصلاح الدين والانبار". 
واكد اللامي ان "المفوضيه ستعلن النتائج الاوليه تباعا", موضحا ان "تحديث النتائج سيتم مره كل 24 ساعه عند الساعه 00,12 ظهر كل يوم (00,9ت غ)". 
وقال ان "تحقيقات ستجري في كل الشكاوي المهمه التي تسلمتها المفوضيه , لذا فالنتائج النهائيه قد لا تكون متاحه قبل كانون الثاني /يناير المقبل "./انتهى/
رمز الخبر 267377

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =