اليمن تنتقد تقرير الخارجية الاميركية حول حقوق الانسان

انتقدت صنعاء اليوم السبت تقرير وزارة الخارجية الاميركية مؤكدة ان التقرير اشتمل على معلومات غير دقيقة وغير سليمة عن حقوق الانسان في اليمن رافضة ولاية اميركا على شعوب العالم .

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الانباء اليمنية ان مصدرا حكوميا انتقد " ما تضمنه التقرير من معلومات غير دقيقة وغير سليمة عن اوضاع حقوق الانسان في اليمن واغفاله حقائق التقدم الكبير الذي حدث ويحدث في هذا الجانب واعتماده على تسريبات غير مسؤولة من جهات لا يهمها سوى عرقلة المسيرة الديمقراطية و تغييب حقائق التقدم الحادث في هذا المجال " .
 واضاف المصدر ان هذا التقرير ياتي " في اطار المفهوم الامريكي لحقوق الانسان الذي يعني بالدرجة الاساسية استخدام هذا النوع من التقارير لخدمة السياسة الامريكية في مناطق العالم ومنها منطقتنا العربية التي تعاني اليوم من مساويء هذه السياسة بل وتواجه شعوبها كل الاشكالات والفضائح المتعلقة بحقوق الانسان في المناطق المسيطر عليها من قبل القوات الامريكية ", مضيفا ان " اوضح مثال على ذلك ما يحدث اليوم في كل من افغانستان والعراق وكذلك ما يتعرض له المواطنون اليمنيون من انتهاكات لحقوق الانسان في غوانتانامو من قبل الجنود الامريكيين " .
 واضاف المصدر ان " من المؤسف ان التقرير استند الى معلومات غير دقيقة وغير سليمة وانما كان عبارة عن ترويج لافكار بعض قوى المعارضة التي تسعى الى زعزعة الامن والاستقرار عن طريق تزييف الوعي الاجتماعي والشعبي  .
 واكد ان " من حق جميع الدول ان ترفض تقييم الادارة الامريكية لها على اساس ولاية الدولة العظمى على دول وشعوب العالم " ./انتهى/
رمز الخبر 301805

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 2 =