وزارة الخارجية تستدعي السفير البريطاني في طهران

استدعت وزارة الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية سفير بريطانيا في طهران "جيفري آدمس" وسلمته مذكرة احتجاج على منح ملكة بريطانيا وسام الفارس لسلمان رشدي.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان ابراهيم رحيم بور وصف في هذا اللقاء الذي جرى أمس, تقديم رئيس وزراء بريطانيا توني بلير اقتراح بمنح وسام لسلمان رشدي ومصادقة ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية التي تشغل منصب الرئاسة العليا في هذا البلد على هذا الاقتراح, بأنه عمل استفزازي, قائلا "ان هذا التصرف المهين والمريب وغير المدروس من الحكومة البريطانية يعتبر مصداقا واضحا لمعاداة الاسلام وللأسف فقد أساء الى عقيدة مليار ونصف المليار من المسلمين وسائر الأديان الإلهية الأخرى ". 
 وحذر المسؤول الايراني من ان تبعات هذا الاستفزاز الذي أثار غضب المسلمين ستعود على الحكومة والملكة في بريطانيا .
 من جانبه قال السفير البريطاني في طهران ان الدين الاسلامي هو ثاني دين في بلاده مشيرا الى ان قيام حكومة بريطانيا بمنح وسام الى سلمان رشدي هو عمل ثقافي وغير سياسي وفقط من اجل خدماته في مجال الأدب .
 وأوضح آدمس بأنه سيقوم بنقل احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية الى المسؤولين في بلاده بأسرع وقت ممكن .
 وردا على مقولة ان عمل الحكومة البريطانية هذ لم يكن سياسيا, قال المسؤول الايراني "ان هذا العمل سياسي ويتعارض مع وحدة الأديان في بريطانيا ويستفز مشاعر المسلمين في كافة أرجاء العالم ".
 وفي نفس السياق التقى السفير الايراني في لندن الثلاثاء مع مساعد وزيرة الخارجية البريطانية "بيتر ريكتا" وابلغه احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية الشديد على هذا التصرف ./انتهى/

رمز الخبر 504832

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 12 =