قائد حرس الثورة: سنجعل العدو يندم على اي اجراء عسكري

اكد قائد حرس الثورة ان القوة الدفاعية والقتالية للجمهورية الاسلامية الايرانية بلغت الي حد من الجهوزية حيث اصبحت قادرة لجعل العدو ان يندم على اي اجراء عسكري.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان اللواء محمد علي جعفري اكد ان حرس الثورة اوجد مرحلة جديدة من الاستراتيجيات العسكرية في العالم من خلال اعتماده اساليب الحرب غير المتكافئة، مضيفا ان هذه الاساليب تسلب تفوق الماكنة العسكرية للعدو وتوفر قابلية الرد السريع على الاجراءات العسكرية على صعيد واسع.
واشار الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حققت نجاحات ملحوظة في مجال التجهيزات العسكرية، مصرحا ان كل الاسلحة والمعدات العسكرية التي عرضت في استعراض القوات المسلحة تمت صناعتها محليا وعلى ايدي المتخصصين الشباب في البلاد، مضيفا ان القوات المسلحة حققت نجاحات لقيت الاستحسان في مجال تصنيع الصواريخ بعيدة المدى.
واعتبر اللواء جعفري اطلاق التهديدات العسكرية بأنها ورقة اضغط الوحيدة المتبقية للعدو الذي استنفد كل اوراقه طيلة عمر الثورة الاسلامية حيث فشلت كل مؤامراته عبر المقاومة البطولية ولم يبق امامه سوى اطلاق التهديدات العسكرية غير المنطقية.
واستبعد اللواء محمد علي جعفري ان يقدم العدو في ظروف منطقية على الهجوم على ايران، مؤكدا انه من خلال الاستفادة من تجارب السنوات الثماني للدفاع المقدس وكذلك بروز نقاط ضعف العدو في العراق وافغانستان وتجهيز القوات الدفاعية والقتالية الايرانية بأقوى الاسلحة منح القابلية للقوات الايرانية المسلحة بان تنزل ضربات مهلكة بالعدو.
وشدد جعفري على ان استراتيجية حرس الثورة تتركز على ردع العدو والحفاظ على اعلى مستويات الجهوزية، مضيفا ان حرس الثورة لديه الامكانية للرد السريع والقاطع على تهديدات العدو وقد عرض نماذج لهذه القابلية خلال السنوات الثماني للدفاع المقدس.
واكد ان حرب الـ 33 في لبنان قدمت لنا وللعدو ايضا تجارب قيمة، مضيفا: لعل العدو يكون هو البادئ بالحرب لكن من المؤكد ان نهاية الحرب ستكون بأيدينا./انتهى/

رمز الخبر 557819

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 5 =