رئيس الاركان العامة: المنطقة ليست في ظروف حرب

اكد رئيس الاركان العامة في جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية ان المنطقة لا تعيش حاليا ظروف حرب، مضيفا انه رغم ذلك ينبغي اخذ اي تهديد بمحمل الجد.

واوضح العميد عبدالرحيم موسوي في حديث لوكالة مهر للانباء ان تطورات المنطقة لم تبلغ الى حد مقلق كالسابق، ولكن لابد من وضع هذا الاحتمال على الحسبان من قيام  احمق كأمريكا بهجوم علينا في اي لحظة.
واضاف: ان العدو ادرك اليوم ان القدرة الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية وصلت الى حد بإمكانها ان تقوم برد قاطع على اي اعتداءاته، والدول التي تطلق التهديدات ضدنا تجهل قوتنا الدفاعية.
واكد ان مرحلة الدفاع المقدس اعطتنا دروسا كثيرة ومن اهمها اننا توصلنا الى ثقة بالذات ولم نعد نحتاج الدول الاجنبية لتوفير ما نحتاجه من المعدات العسكرية حتى المتطورة منها، مشددا ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعد لصيانة اراضي ايران الاسلامي مقابل اي تهديد من قبل العدو.
واوضح رئيس الاركان العامة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم تقوم بتصميم وانتاج المعدات العسكرية حسب ما يتلاءم مع احتياجاتها وهي بصدد تطوير تصنيعها العسكري، ساعية للتحرك في المسار الصحيح من خلال الاستفادة من قابليات خبرائها الشباب، ونموذج على ذلك انتاج طائرة (صاعقة) الحربية.
واكد انه في حال وقوع معركة جوية بين ايران واعدائها فان العدو سيتفاجأ من الغييرات التي طرأت على بنية القوة الجوية وسائر وحدات القوات المسلحة الايرانية.
واكد العميد موسوي انه نظرا لمستجدات المنطق فان العقل يحكم بضرورة استمرار انتشار قواتنا على الحدود، والان فان جميع الوحدات الدفاعية الايرانية مستعدة للدفاع عن حدود البلاد، مشددا ان على الاستكبار العالمي ان يدرك ان الظروف تغيرت وقد ولى زمن منطق القوة، وليس امامه سوى الاستسلام الا اذا اراد ان يسبب بكارثة اخرى في المنطقة.
وقال رئيس الاركان العامة ان وضع القوات المسلحة اليوم لا يقارن بمرحلة الدفاع المقدس، موضحا ان جميع كبار القادة العسكريين هم ممن شاركوا في جبهات القتال ابان الحرب المفروضة ولديهم القابلية لصد اي هجوم من خلال الاستفادة من تجارب تلك الحقبة وكذلك رفع مستوى القدرات العسكرية./انتهى/
رمز الخبر 557934

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha