هنغاريا تشير الى خطأ اداري في قضية الطائرة التي اعترضت في ايران

اعلنت وزارة الدفاع المجرية اليوم الاربعاء ان خطأ اداريا يقف وراء اعتراض طائرة مجرية للمساعدات الانسانية كانت متوجهة الى افغانستان في 30 ايلول / سبتمبر في ايران.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية ان الوزارة قالت في بيان ان "الطائرة المدنية التي كانت متوجهة الى افغانستان وتقل 4 عسكريين مجريين ارغمت على الهبوط في طهران بسبب خطأ اداري"، موضحا ان هذا الخطأ يتعلق بانقلاب رقمين من اذن الطيران.
وافاد المصدر ان الطائرة وهي من نوع هوكر 800 وكانت تقل ايضا 3 من افراد الطاقم وممثلا عن الشركة المالكة (ياس كارغو) تمكنت من معاودة رحلتها بعد تصحيح هذا الخطأ كما اكدت الوزارة.
وكان العسكريون المجريون الاربعة مكلفين مسؤولية مطار كابول الدولي في الاول من تشرين الاول / اكتوبر لحساب قوات التحالف الدولي في افغانستان.
وكانت مصادر محلية اعلنت يوم امس الثلاثاء نقلا عن مسؤول عسكري ايراني ان طائرة فالكون طلبت اذن المرور بالاجواء الجوية الايرانية في 30 ايلول / سبتمبر 2008، بعنوان طائرة عسكرية، فرفضت السلطات المعنية دخولها الاجواء الايرانية، وغيرت الطائرة مسارها، وبعدها بساعة طلبت الطائرة اذن المرور مجددا بعنوان طائرة غير عسكرية.
وتابع هذا المسؤول انه عندما تأكد للسلطات الايرانية ان الطائرة هي نفسها، قامت المقاتلات باجبارها على الهبوط، وبعد التحقيق مع العسكريين الذين كانوا على متن الطائرة، حيث تبين انهم ليسوا امريكيين وإحراز عدم سوء النية، تم السماح للطائرة بمواصلة مسارها./انتهى/

رمز الخبر 762117

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 9 =