قائد الثورة: المناظرات الانتخابية ينبغي ان تجرى ضمن اطار شرعي وديني

دعا قائد الثورة الاسلامية آيه الله العظمى السيد علي الخامنئي, المرشحين الاربعة للانتخابات الرئاسية الى الالتزام بالاسس الدينيه و الشرعيه خلال مناظراتهم وحملتهم الانتخابيه , مؤكدا أن الشعب واع ٍ ومدركٍ ويعلم الأمور.

 وافادت وكالة مهر للأنباء أن سماحة القائد ألقى صباح اليوم الخميس كلمة عند المرقد الطاهر للإمام الخميني (رض) في مراسم الذكرى السنوية العشرين لرحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية روح الله الموسوي الخميني (قدس سره) .
 وأشار قائد الثورة الى محاولات الأعداء لايقاف مسيرة تقدم وتطور الشعب الايراني , قائلا "ان جميع ابناء الشعب ومحبي ترسيخ النظام والاسلام والشعب الايراني , سيشاركون بكل ثقلهم وبنشاط ويدلون بأصواتهم في صناديق الاقتراع في انتخابات رئاسة الجمهورية ".
 وأعرب عن تعازيه بمناسبة الذكرى السنوية لرحلة قائد الشعب الايراني العظيم الإمام الخميني (قدس سره) , معتبرا شعور المسلمين بهويتهم وأصالتهم في العالم هو أحد ثمار رفع راية إحياء الإسلام للإمام الخميني الراحل .
 كما اكد أن النهضة الاسلامية الكبيرة للإمام الراحل بعثت الروح في الشعب الفلسطيني بعد عقود من الفشل وأعطت الدول العربية الشعور بالامل بعد هزائم متوالية , وجعلت الكيان الصهيوني, الورم سرطاني, الذي رسم لنفسه صورة على انه القوة التي لا تقهر, يتلقى الصفعات من الشباب المسلمين .
 وتطرق آية الله العظمى الخامنئي الى انتفاضات الشعب الفلسطيني المتتالية والضربات المتتابعة التي تلقاها الكيان الصهيوني وانسحاب هذا الكيان المحتل من لبنان وهزيمته في حربي الـ 33 يوما في لبنان والـ 22 يوما في غزة , مؤكدا ان كل هذا حصل ببركة رفع راية الإسلام من قبل الامام الخميني الراحل (رض) بالشكل الذي جعل الكيان الصهيوني يصرف النظر مؤقتا عن شعار دولة من النيل الى الفرات .
 ولفت الى اللين الذي ظهر في لهجة العالم الغربي حيال المسلمين ومحاولات الادارة الامريكية الجديدة لإعطاء صورة جديدة عنها , قائلا "ان إحداث تغيير وإعطاء صورة جديدة لا يتحقق بخطاب وشعار جديدين بل هما بحاجة الى عمل وتعويض التعديات الكثيرة التي قامت بها امريكا على حقوق الشعب الايراني وشعوب المنطقة ".
 وأكد ان الادارة الامريكية السابقة, بممارساتها التي اتسمت بالعنف والتدخل العسكري والتمييز والتدخل بالقوة, أعطت عن الادارة الاميركية صورة قبيحة ومكروهة وبشعة , مشددا على ان الشعوب الإسلامية تكره امريكا من صميم قلوبها .
 ونوه سماحة القائد الى عمل امريكا في مجال الموضوع النووي الايراني , قائلا "ان امريكا, في تصديها للشعب الايراني الذي يريد ممارسة حقه الطبيعي والمشروع في امتلاك الصناعة النووية واستخدام الطاقة النووية في المجالات السلمية المختلفة, أخفت الحقيقة واتهمت الشعب الايراني زورا بأنه يسعى لصناعة قنبلة نووية ".
 وانتقد قائد الثورة القول بأن الشعب الايراني قد سقط من أنظار العالم بسبب تمسكه بمبادئه , مؤكدا ان هذا القول مرفوض تماما وان آثار عزة الشعب الايراني العظيم جلية في مختلف قضايا العالم .
 وحول انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة في البلاد يوم الثاني عشر من الشهر الحالي , قال قائد الثورة "أنا لا أعارض اجراء المناظرات والحوار والانتقاد , الا ان على الجميع ان يعملوا ضمن اطار صحيح شرعي وديني , ان الشعب واع ٍ ومدرك ويعلم ".
 ودعا قائد الثورة في ختام خطابه أبناء الشعب الايراني الى المشاركة الواسعة بكل ثقلهم وبكل نشاطهم والادلاء بأصواتهم  في انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة ./انتهى/

رمز الخبر 890912

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 13 =