الرئيس روحاني: الأمريكيون كانوا يظنون أن الجمهورية الإسلامية لا ترى عام 2019

قال الرئيس الايراني حسن روحاني إن ساسة الولايات المتحدة الأمريكية كانوا يظنون أن نظام الجمهورية الاسلامية سيسقط نهاية عام 2018 وأنها لا تحتفل بذكراها السنوية الأربعين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن رئيس الجمهورية الاسلامية حسن روحاني قال خلال تدشين المرحلة الثالثة من مصفاة " نجمة الخليج الفارسي"   في محافظة هرمزكان إن أبناء الشعب الايراني وفي بداية العقد الخامس من الثورة الاسلامية حاضرون في كل الساحات بجد ونشاط.

واشار الرئيس روحاني الى افتتاح 3 مشاريع عملاقة من بين عدد كبير من المشاريع في غضون يومين في ظل الحظر المفروض على البلاد واضاف : الصهاينة والاميركان تصوروا أنهم سيقضون على الثورة في غضون عام من الحظر لكن احلامهم باءت بالفشل .

وأضاف روحاني " عندما تحين ايام الاحتفال بالذكرى السنوية لثورة الاسلامية فإن أبناء الشعب الايراني وخلافا لرغبة الحاقدين ومساعيهم الرامية إلى إبعادهم عن الثورة وأهدافها فإنهم ينزلون إلى الشوارع ويحتفلون بالثورة بكل شوق وحماس".

وعلى صعيد متصل قال الرئيس الايراني حسن روحاني إن ساسة الولايات المتحدة الأمريكية كانوا يظنون أن نظام الجمهورية الاسلامية سيسقط نهاية عام 2018 وأنها لا تحتفل بذكراها السنوية الأربعين.

وأوضح روحاني أن الأمريكان والصهاينة وأعداء ايران كانوا قد استعدوا منذ ديسمبر من عام 2017 لكي يكون ديسمبر عام 2018 نهاية الثورة وحتى أن الأعداء كانوا يتوهمون أنهم سيكونون في ايران أثناء الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية.

وراى بان البلاد تواجه اليوم اختبارا تاريخيا وتابع : الاختبار الذي تواجهه البلاد في الوقت الراهن لا يقل أهمية عن اختبار الحرب المفروضة وعلينا تجاوزه بجدارة .

واستطرد القول : سنتجاوز المشاكل بالعزم والارادة ، لاننا صمدنا أمام التحديات رغم المشاكل والعراقيل التي كانت تعترضنا .

واعتبر أن من مفاخر الجمهورية الاسلامية الايرانية أنها نفذت مشاريع كبرى في مجال الصناعة النفطية في مدة تقل عن سنتين حيث تم تدشين الاقسام الثلاثة لمصفى ستاره خليج فارس وهو مايدلل على النشاط المتزايد للشعب في طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي.

وأشار الى أن اميركا وعملائها يسعون لمضاعفة الضغوط اليومية على الشعب وزيادة الحظر، موضحاً: أن الظروف الجارية تعد اختبارا كبيرا للجمهورية الاسلامية الايرانية وكما أن الشعب لم يتراجع في حرب السنوات الثمانية (شنها النظام العراقي السابق في عقد الثمانينات من القرن الماضي) ولم يوقفوا تأييدهم للامام الراحل (رض) بل حضر الجميع في الساحة واليوم يتبع هذا النهج أيضا.

وأشار الى مسيرات الشعب في الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، مؤكدا أنه رغم أهداف أصحاب النوايا السيئة وقراراتهم شارك الشعب في مسيرات ملحمية بجميع أرجاء البلاد واحتفل بذكرى الانتصار كبداية الثورة في عام 1

رمز الخبر 1892389

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =