قشقاوي : استمرار الحكومة العاشرة في سياسة ازالة التوتر

اكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان السياسة الخارجية للحكومة العاشرة قائمة على المبادئ الثلاثة العزة والحكمة والمصلحة مشيرا الى انها ستواصل سياسة ازالة التوتر على نطاق اوسع.

وافادت وكالة مهر للانباء ان حسن قشقاوي قال في مقابلة تلفزيونية مع قناة جام جم الموجهة الى الايرانيين خارج البلاد في معرض رده على الانتقادات الموجهة الى توسيع ايران علاقاتها مع دول امريكا اللاتينية وروسيا والصين : ان بعض المنتقدين يشيرون الى الماضي الاستعماري للقوى , طبعا التاريخ دليل على هذا الامر , ولكن يجب التعامل بمرونة في السياسة الخارجية , وفي الحقيقة فان القضايا السياسة هي قضايا نسبية.
واشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الى ان روسيا نفذت تعهداتها بشأن تسليم الوقود النووي الى ايران حسب الجدول الزمني , لافتا الى ان حجم التبادل التجاري بين ايران والصين ارتفع الى 30 مليار دولار حاليا كما ان الصين ليس لديها ماض استعماري ضد مصالح ايران الوطنية  , وعلى هذا الاساس فان تطوير العلاقات مع الصين يصب بمصلحة ايران.
واعتبر قشقاوي ان تخلي الولايات المتحدة عن نشر الدرع الصاروخي في شرق اوروبا يأتي في اطار التنافس بين القوى الكبرى ولم يكن مخططا له لمواجهة ايران ولكن الازمة المالية لم تسمح لواشنطن باستكمال الخطة.
واشار الى ان الدول الغربية تدرك جيدا ان ايران تعتبر قوة مؤثرة في المنطقة , وان القوى الكبرى مضطرة في التعامل فيما بينها الى اعتبار ايران شريكة لهم.
واشار الى ان رئيس الجمهورية سيشارك في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة ويلقي كلمة في اليوم الاول من اعمال الجمعية العامة اضافة الى لقائه مع الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون وعقد لقاءات اخرى واجراء المقابلات الصحفية , مستبعدا عقد محادثات ثنائية مع الجانب الامريكي.
واعتبر ان سعي امريكا للتفاوض مع ايران ناجم عن فشل سياسة الحظر على ايران وهو ما اقره حتى المتطرفين من الحزب الجمهوري الامريكي  مشيرا الى استطلاع اخير نشره موقع امريكي اظهر ان 88 بالمائة من الشعب الامريكي يعتبر الانتخابات الرئاسية في ايران انتخابات شرعية وهو عكس ما تروج له وسائل الاعلام الغربية.
ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية ما تردد عن بيع امريكا طائرات مدنية من طراز بوينغ الى ايران.
واشار الى ان حديث الرئيس احمدي نجاد حول الهولوكوست هو دعوة الى الباحثين والكتاب واساتذة الجامعات للتحري حول هذه القضية ومدى صحتها , كما هو الحال مع قضية ابادة عشرة ملايين اسود في الكونغو من قبل الاستعمار البلجيكي في القرن الماضي وهي فاجعة اكثر مأساوية من قتل اليهود  ولايوجد حظر على اجراء التحقيق حولها , كما ان واقعة عاشوراء التي تعتبر من اهم واكثر الاحداث تأثيرا بالنسبة للمسلمين عموما والشيعة خصوصا لايوجد اي منع حول التحقيق بشأنها.
وحول وضع الامريكيين الثلاثة الذين اعتقلوا في ايران بعد اجتيازهم الحدود الدولية ,  قال قشقاوي : ان دخول هؤلاء الافراد الى حدودنا كان غير قانونيا , وان هذا الموضوع تم ابلاغه الى السفارة السويسرية التي ترعى المصالح الامريكية في ايران , وان ملف هؤلاء الافراد ما زال قيد الدراسة والمتابعة.
وحول حصة ايران من بحر قزوين , قال المتحدث باسم وزارة الخارجية : ان دبلوماسيتنا بشأن بحر قزوين كانت ناجحة للغاية رغم الدعايات./انتهى/ 
 

 

رمز الخبر 951110

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =