تستأنف الجمعية العامة للأمم المتحدة غداً الاثنين مناقشاتها بشأن مشروع قرار عربي يطالب اسرائيل بازالة جدار الفصل العنصري الذي تبنيه في الضفة الغربية، وتطاولت اسرائيل على العرب ووصفتهم «بالوقاحة والجنون» ولقيت دعماً أميركيا بانتقاد القرار واعتباره «غير متوازن»

وافادت وكاله مهر للانباء نقلا عن صحيفه البيان الاماراتيه ان واشنطن هددت باستخدام حق النقض (الفيتو) اذا تم تقديم القرار الى مجلس الأمن الدولي.
وفي جلسة مساء امس الاول للجمعية العامة للأمم المتحدة تبادل المندوبان الفلسطيني والاسرائيلي لدى المنظمة الدولية تصريحات نارية. 
واكد المندوب الفلسطيني ناصر القدوة ضرورة تهديد اسرائيل بعقوبات اذا لم تلتزم بقرار محكمة العدل الدولية الذي طالب اسرائيل بازالة الجدار العنصري .
وقال ان «على إسرائيل أن تختار بين أن تعلن نفسها رسميا وأخلاقيا وشرعيا دولة خارجة على القانون أو تمتثل للواقع الجديد». 
ولكن الرد الإسرائيلي جاء أكثر حدة، فقد هاجم المندوب الإسرائيلي دان غليرمان الدول العربية ووصف المطالبين بإجبار إسرائيل على احترام قرار المحكمة الدولية بالوقاحة والجنون، قائلا «بلغت الوقاحة بهذه الأنظمة حد الكلام عن عقوبات بسبب إجراء من شأنه إنقاذ الأرواح». 
وأضاف أن «إلقاء الدروس حول القوانين أو اتهام الآخرين بأنهم خارجون على القانون يوحي بأننا وصلنا إلى أسوأ مرحلة ممكنة، وكأن المجانين يتحكمون بالمعافى الذي يعالجونه».
ولقي الموقف الاسرائيلي دعما اميركيا صريحا لرفض مشروع القرار العربي واعتبرت ان ذلك يؤخر جهود السلام. 
وأعرب المندوب الأميركي جون دانفورث عن أسفه لافتقاد نص مشروع القرار إلى «التوازن»، وقال إن «المشروع لا يشير إلى التهديدات الإرهابية ضد إسرائيل».
ووصف مشروع القرار وقرار محكمة العدل بأنهما «بعيدان عن تسوية سياسية للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني». 
وردا على سؤال حول تصويت محتمل للولايات المتحدة في مجلس الأمن ضد مشروع قرار بهذا الخصوص، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر «لا نعتقد أنه يجب أن يكون هناك مشروع قرار، وإذا طرح النص للتصويت فأعتقد أننا سنعبر عن رأينا».    / انتهي/
 
 

رمز الخبر 96180

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =