منوجهر متكي: العلاقات بين طهران والدوحة رمز للعلاقات الودية في المنطقة

أكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان العلاقات بين طهران والدوحة تحولت الى رمز للعلاقات الودية في المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان منوجهر متكي التقى مساء السبت في الدوحة مع رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني، حيث اعرب الجانبان عن ارتياحهما للعلاقات الودية المتنامية بين البلدين، كما تباحثا حول سبل تنمية مستوى التعاون في المجالات الاقتصادية والاقليمية وتحقيق التوازن بين مستوى هذا التعاون والعلاقات السياسية.
وأشار متكي في هذا اللقاء الى وضع أطر متعددة من اجل تنمية وتعزيز التعاون بين البلدين وعقد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم العديدة للتعاون الثنائي في مجالات النفط والغاز والشحن والنقل والاستثمار المشترك والتسهيلات القنصلية، مؤكدا ان تنفيذ الاتفاقات يصب في مصلحة الشعبين وتنمية المنطقة ورفاهيتها.
وأكد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري على حرص كبار المسؤولين في قطر على تنمية وتعزيز العلاقات والتعاون بين طهران والدوحة، مضيفا ان العلاقات بين البلدين شهدت دوما مسيرة متنامية، ولا يوجد اي حواجز في سبيل توطيد التعاون الثنائي والتمسك بالصداقة والاخوة مع ايران.
وأضاف الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، ان الدوحة حريصة على تنفيذ الاتفاقات الثنائية، وهي مستعدة لإدخال هذه الاتفاقات حيز التنفيذ في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية بما في ذلك في مجل الطاقة والنفط والغاز والسكن والاستثمار المشترك والشؤون القنصلية وتبادل السلع.
وأكد الشيخ حمد ان علاقات الدوحة مع طهران ليست موسمية او مرحلية، وانما هي علاقات دائمة وطويلة الامد وتحظى بأهمية كبرى، داعيا الى بذل الجهود من اجل ان ترقى العلاقات الاقتصادية الى مستوى العلاقات السياسية والودية بين البلدين.
وفي هذا اللقاء تم الاتفاق بشأن عقد الاجتماع القادم للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين في العاصمة القطرية الدوحة حتى نهاية العام الجاري.
وكان وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية قد وصل الى العاصمة القطرية الدوحة مساء السبت، حيث كان في استقباله بالمطار، خالد العطية وزير الدولة القطري في شؤون التعاون الدولي والمشرف على وزارة التجارة القطرية، وغادر منوجهر متكي الدوحة صباح اليوم الاحد متوجها الى كوالالامبور للمشاركة في الاجتماع الثاني عشر لوزراء خارجية مجموعة دي 8./انتهى/

رمز الخبر 974607

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =