امتنعت رئيسة وزراء نيوزيلندا هيلين كلارك اليوم الاثنين عن التعليق في شأن ادعاء صحيفة إسرائيلية أنها تدخلت شخصيا لوقف صفقة للافراج عن جاسوسين إسرائيليين مسجونين في نيوزيلندا.

وونقلت وكالة مهر للانباء عن وكالة الانباء الالمانية ان  كلارك, التي تتولى أيضا مسؤولية جهاز الاستخبارات, قالت في مؤتمر صحافي انها لا تعلق أبدا على أمور استخباراتية.
وقالت الصحيفة الاسرائيلية ان كلارك تدخلت لوقف صفقة بين جهازي الاستخبارات النيوزيلندي والاسرائيلي بهدف منع توجيه اتهام الى جاسوسين إسرائيليين بالتواطؤ للحصول على جواز يسفر في طريقة غير مشروعة.
وقالت كلاك ان لدى الحكومة النيوزيلندية أسبابا قوية للاعتقاد بان هذين الرجلين يمثلان جهاز الاستخبارات الاسرائيلي, لذا فإن الاجراءات القضائية ينبغي ان تأخذ مجراها.
وردا على سؤال عن ان موقفها جاء بسبب عدم تقديم الحكومة الاسرائيلية اعتذارا رسميا قالت كلارك ان إسرائيل اعتذرت من قبل الى كندا بسبب موقف مماثل.
وتابعت "مرت ثلاثة شهور ونصف الشهر منذ ان طلب التوضيح والاعتذار من إسرائيل, وانني واثقة من ان إسرائيل تعي تماما مطالبنا"./انتهى/

 
رمز الخبر 98195

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 6 =