لاريجاني: نراقب بدقة سلوك الطرف الآخر في مبادلة الوقود النووي

اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني أن المبادرة الأخيرة لمبادلة الوقود النووي تأتي في اطار التعاطي البناء والتحقق من موقف القوى النووية الاستبدادية, مؤكدا ان المجلس يراقب بدقة سلوك تلك القوى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان لاريجاني استقبل مساء الثلاثاء في مكتبة بطهران رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي, ووصف لاريجاني خلال اللقاء العلاقات الايرانية - الكويتية بأنها جيدة للغاية وذات جذور ضاربة في عمق التاريخ .
وأكد ان استراتيجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومنذ بداية الثورة وحتى الآن تتمثل في اقامة علاقة حسنة والتعايش السلمي مع دول الجوار وتعزيز الوحدة بين الدول الاسلامية .
وتطرق رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى مشاكل العالم الاسلامي وفي مقدمتها قضيتي القدس وفلسطين, وضرورة توحيد وجهات النظر وتجنب الفرقة بين الدول الاسلامية, قائلا "ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى الى تعزيز قوة الدول الاسلامية الى أقصى مدى ممكن وزيادة ازدهار ورخاء شعوب هذه الدول ".
وحول الموضوع النووي, أوضح لاريجاني ان ايران تسلك دوما طريق التعاطي البناء مع المجتمع الدولي في الشأن النووي, مؤكدا أن "المبادرة الاخيرة لمبادلة اليورانيوم الايراني بوقود نووي تأتي أيضا ضمن هذا السياق وللتحقق من موقف القوى النووية الاستبدادية, وأن مجلس الشورى الاسلامي يراقب بدقة سلوك تلك الدول ".
من جانبه وصف رئيس مجلس الأمة الكويتي, الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها بلد كبير ومهم في المنطقة مشيرا الى ان زيارته الحالية لايران تأتي للتأكيد على أهمية وضرورة تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية .
وأكد الخرافي أن الكويت أعلنت مرارا وعلى الصعيد الرسمي أن البرنامج النووي الايراني ذو طبيعة سلمية ولايشكل أي خطر على الدول المجاورة, ونأمل أن تكون ايران قد اثبتت هذا الامر لجميع دول العالم من خلال المبادرة الاخيرة ./انتهى/
رمز الخبر 1085721

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =