استدعت وزارة الخارجية الايرانية صباح اليوم القائم بالاعمال العراقي في طهران وابلغته احتجاج حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية الشديد تجاه العمل الارهابي باغتيال الشهيد لبيب محمدي موظف منظمة الحج والزيارة في العراق.

وافادت وكالة مهر للانباء ان المدير العام للشؤون القنصلية قدم احتجاجا الى القائم بالاعمال العراقي بسبب عدم ضمان سلامة اعضاء السفارة والمسؤولين والزوار الايرانيين في العراق , مطالبا الحكومة العراقية باتخاذ اجراءات جادة لحماية الايرانيين.
واوضح سيد رسول مهاجر ان عملية الاغتيال الجبانة للشهيد محمدي تاتي في اعقاب اغتيال الشهيد نعيمي , وللاسف فان الحكومة العراقية لم تبلغ الحكومة الايرانية لحد الآن بالاجراءات العملية المتخذة لتحديد هوية الجناة والحيلولة دون تكرار عمليات الاغتيال.
واشار مهاجر الى الحصانة التي يتمتع بها الدبلوماسي الايراني المختطف , مطالبا الحكومة العراقية بتقديم ايضاحات حول الاجراءات التي اتخذتها لتحرير القنصل فريدون جهاني.
واعرب القائم بالاعمال العراقي بطهران في هذا اللقاء عن اسفه لاغتيال اثنين من موظفي حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية , معلنا ان حكومته تبذل جهودها لاطلاق سراح القنصل فريدون جهاني وانها تأمل بان تؤدي هذه الاجراءات الى انقاذه واطلاق سراحه باسرع وقت ممكن.
واعلن القائم بالاعمال العراقي انه سينقل احتجاج الحكومة الايرانية الى حكومته على وجه السرعة , وسيقوم بابلاغ وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية بنتائج الاجراءات التي قامت بها الحكومة العراقية./انتهى/
رمز الخبر 112238

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =