السفير الايراني بدمشق : فصائل المقاومة الفلسطينية تدين المفاوضات المباشرة

اعلن سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في دمشق ان قادة عشر من فصائل المقاومة الفلسطينية عقدوا اجتماعا في مبنى السفارة الايرانية , اعربوا فيه عن ادانتهم للمفاوضات المباشرة بين اسرائيل وسلطة الحكم الذاتي الفلسطينية.

 وقال السفير الايراني بدمشق سيد احمد موسوي في حديث لمراسل وكالة مهر للانباء: ان جميع الفصائل الفلسطينية تعارض عملية المفاوضات , وتعتقد ان المقاومة هي الطريق الوحيد , ومن جهة اخرى فان اي جهة ترفض ان تكون سلطة الحكم الذاتي ممثلة الفلسطينيين , مضيفا : ان الفصائل الفلسطينية العشرة التي اجتمعت في مبنى السفارة الايرانية بدمشق مساء الاحد بما فيها حماس والجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية , تعارض وتدين هذه المفاوضات.
واشار الى يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك قائلا : ان مسيرات يوم القدس العالمي لهذا العام ستحمل رسالة الى العالم بان الطريق الوحيد لحل القضية الفلسطينية هي المقاومة.
وتابع قائلا : ان شعوب العالم ادركت حاليا ان المقاومة هي الطريق الوحيد لحل هذه القضية لان اسرائيل ليس لديها منطق ولا تلتزم بالقوانين الدولية.
واضاف رئيس لجنة حماية ودعم فلسطين : ان مسيرات يوم القدس العالمي لهذا العام سيكون لها طابع مختلف بسبب العدوان الصهيوني على قافلة الحرية , ولو ان جرائم اسرائيل ليست محدودة ولكن هذا العام فان هذا العدوان قد اعطى يوم القدس صبغة خاصة , وان المشاركين في هذه المسيرات سيرسلون رسالة الى العالم بوجوب كسر الحصار على غزة وخاصة الحصار البحري.
واكد السفير الايراني لدى سوريا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدين اي تهديد تتعرض له الدول الاسلامية , وتدعو على الدوام الى وحدة الدول الاسلامية.
واشار موسوي الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اوضحت مرارا ان حل القضية الفلسطينية يكمن في ان يقرر الشعب الفلسطيني بجميع شرائحه مصيره بنفسه , وان على الذين يرفعون شعار الدبلوماسية والديمقراطية ان يثبتوا ذلك عمليا.
واردف قائلا : ان الطريق الوحيد لحل القضية الفلسطينية هي المقاومة , فالمقاومة حققت نتائج ايجابية في المنطقة , فهروب الصهاينة من جنوب لبنان في عام 2000 , والانسحاب من غزة وفشل مؤتمر آنابوليس ومشروع الشرق الاوسط الكبير وباقي الاخفاقات في السنوات الاخيرة تبين ان الطريق الوحيد هي المقاومة./نتهى/
رمز الخبر 1144196

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =