اكد رئيس وكالة الطاقة الذرية الروسية الكساندر روميانتسوف خلال لقائه وفد منظمة الطاقة الذرية الايرانية ان التعاون النووي القائم بين ايران وروسيا يتم على اساس القوانين الدولية ولاتوجد اي عقبة تحول دون هذا التعاون.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وفدا من منظمة الطاقة الذرية بالجمهورية الاسلامية الايرانية يضم مساعد شؤون المحطات النووية اسد الله صبوري ومساعد الشؤون الدولية والتخطيط محمد سعيدي اجتمع مع رئيس وكالة الطاقة الذرية الروسية الكساندر روميانتسوف.
واطد روميانتسوف : ان على البلدين بذل جهودهما بصورة مشتركة لازالة الغموض في البرامج النووية السلمية الايرانية التي طرحتها بعض الدول وتهيئة الظروف المناسبة لتوسيع التعاون النووي السلمي بين البلدين.
وشدد روميانتسوف الذي يتولى رئاسة اللجنة المشتركة للتعاون بين ايران وروسيا على ضرورة تعزيز آفاق التعاون الثنائي , معربا عن امله في ان تشهد العلاقات الاقتصادية والتقنية بين طهران وموسكو نموا ملحوظا.
من جانبه استعرض مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية للشؤون الدولية والتخطيط , التعاون الشامل لايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مجال حل المسائل الغامضة مشيرا الى تقليل المسائل الغامضة التي اثارتها الوكالة الى قضيتين ثانويتين يكتنفهما الغموض تتعلق بموضوع التلوث وP2 وقال : مع التاكد من المصدر الخارجي للتلوث فان هذا الموضوع ارتبط ببلد ثالث وبشان P2 بقيت فقط اسئلة هامشية, وعلى هذا الاساس ووفقا للتقرير الخطي والشفوي الاخير للبرادعي فانه لم تتبق قضية غامضة لدى الوكالة.
واوضح سعيدي وعلى هذا الاساس فان المزاعم الامريكية بشان البرامج النووية الايرانية تحولت تدريجيا الى سيناريوهات فارغة مبنية فقط على التصورات الامريكية.
ورفض مزاعم بعض الدول حول عدم جدوى البرنامج النووي الايراني وقال : ان المشاريع النووية الايرانية تعتبر مناسبة جدا من الناحية الاقتصادية مقارنة مع المشاريع الدولية , فعلى سبيل المثال فان مشروع UCF الذي كان من المقرر ان ينفذه الصينيون في عام 1993 بمدة 11 عاما نفذته منظمة الطاقة الذرية الايرانية بالاعتماد على الكوادر المتخصصة والملتزمة المحلية والصناعات الداخلية المتطورة في مدة اربع سنوات وبنصف قيمة العقد مع الصين وتم تدشينه.
واضاف مساعد منظمة الطاقة الذرية الايرانية للشؤون الدولية والتخطيط ان المشاريع النووية في ايران تكلف نصف تكلفة المشاريع العالمية وهذه تعد مفخرة لايران.
كما اشار مساعد شؤون المحطات النووية الايرانية اسد الله صبوري في هذا اللقاء الى انجاز كافة مراحل تشييد محطة بوشهر , داعيا روسيا الى الاسراع في تركيب المعدات.
كما تطرق الى ان قسم ملحوظا من معدات محطة بوشهر قد تم تركيبها , معربا عن امله في البدء باعمال تدشين المحطة بعد اكمال كافة مراحل تركيب الاجهزة.
وحضر اللقاء ايضا سفير الجمهورية الاسلامية الايرامنية في موسكو غلام رضا شافعي الذي دعا الى توسيع آفاق التعاون بين البلدين في شتى المجالات./انتهى/
رمز الخبر 116487

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 8 =