آية الله مهدوي كني: النظام الاسلامي في ايران افضل نظام في العالم

اكد رئيس مجلس خبراء القيادة آية الله مهدوي كني ان النظام الاسلامي في ايران والذي اسسه الامام الخميني "رض" يعد افضل نظام في العالم.

واكد رئيس مجلس خبراء القيادة الذي كان يتحدث اليوم خلال افتتاح اجتماع المجلس ان اهم ميزة للنظام الاسلامي هي مبدأ ولاية الفقيه المطلقة , مضيفا : ان النظام الاسلامي بدون ولاية الفقيه لن ينجح , كما ان الامام الراحل (رض) قدم تعريفا لهيكلية مقبولة للنظام الاسلامي.
وتابع قائلا : ان الامام الخميني (رض) اقام هذا النظام من خلال تجربته , وفي الوقت الحاضر يعرف النظام الاسلامي بانه افضل نظام في العالم.
واردف رئيس مجلس خبراء القيادة : طبعا فان الامام الخميني (رض) لم يكن بصدد تفويض صلاحياته الى الآخرين , ومن هذا المنطلق فقد كان له دور مؤثر في جميع الامور , مشيرا الى ان الامام الراحل (رض) كان يبدي وجهة نظره حول تعيين او اقالة المسؤولين.
وشدد آية الله مهدوي كني على ان الامام الراحل (رض) قام خلال حياته بادارة جيدة لشؤون الدولة , مشيرا الى ادارة شؤون البلاد ابان الحرب المفروضة وخلال التحديات الداخلية والخارجية التي واجهها النظام الاسلامي.
وتابع قائلا : ان الامام الخميني (رض) كان على الدوام يولي احتراما خاصا للشعب ويدرك المشاكل التي يواجهها.
واشار مهدوي كني الى الامام الخميني (رض) كان يؤكد على وحدة الحوزة العلمية والجامعة , مضيفا : من اجل ديمومة الثورة يجب ان رؤي وحدة الحوزة والجامعة.
واكد رئيس مجلس خبراء الولاية على دور علماء الدين في انتصار الثورة الاسلامية وديمومتها.
واشار الى ان قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الخامنئي استطاع خلال الفترة التي اعقبت رحيل الامام الخميني (رض)  ان يدير شؤون البلاد بشكل جيد وحل المشكلات التي واجهتها الجمهورية الاسلامية.
وتطرق رئيس مجلس خبراء القيادة الى الصحوة الاسلامية في بلدان المنطقة واوضح انها مستمدة من الثورة الاسلامية  , مضيفا : ان النظام الاسلامي والادارة الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية كانا لهما دور مؤثر في الصحوة الاسلامية.
ووصف كذلك الصحوة الاسلامية بانها حركة شعبية , مضيفا : ان الشعب المصري اثبت صحوته من خلال حركته الشعبية.
وتابع قائلا : ان الصحوة الاسلامية بالتأكيد متأثرة من الثورة الاسلامية ولكن الاستكبار يعتزم سوء استغلال هذه الحركات.
واعتبر ان افضل دليل على عدم حسن نوايا امريكا حيال انتفاضات المنطقة هو تعاملها بمعايير مزدوجة تجاه دول المنطقة ,
مضيفا : اذا كانت لهم / الامريكان/ حسن نوايا لما فرقوا بين الانتفاضة الشعبية في ليبيا ومصر.
وحث رئيس مجلس خبراء القيادة شعوب دول المنطقة بتوخي اليقظة ازاء مؤامرات الاعداء لمصادرة ثوراتهم والالتفاف على الصحوة الاسلامية في المنطقة.
واكد آية الله مهدوي كني على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تتدخل في الشؤون الداخلية لاية دولة , مضيفا : يجب القبول بان هذه الثورات متأثرة بالنهضة الاسلامية في ايران.
واردف يقول : انهم /الشعوب/ لم تكن تجرأ قبل الثورة الاسلامية على الافصاح عن دينها على الصعيد الدولي , ولكن في الوقت الحاضر بفضل العزة التي اوجدتها الثورة الاسلامية فان جميع الشعوب تتحدث عن الاسلام./انتهى/
رمز الخبر 1401023

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =