لاريجاني: تسامح الشعب الايراني تجاه بعض دول المنطقة لن يتكرر

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان الشعب الايراني لن يتسامح مرة اخرى مع بعض دول المنطقة التي تـتآمر مع الاعداء ضد الجمهورية الاسلامية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي قال في كلمة القاها اليوم السبت امام المشاركين في المسيرة الحاشدة التي اقيمت في مدينة مشهد المقدسة: ان بعض دول المنطقة وقفت الى جانب صدام في الحرب , وحاليا تتآمر مع امريكا ضد الشعب الايراني , وننصح هذه الدول بالتخلي عن هذه الممارسات , لان الشعب الايراني لن يتسامح معها مرة اخرى.
واضاف لاريجاني: ان الشعب الايراني يدعو الى التفاوض من اجل العدالة وليست لديه نية للغطرسة , ولكنه لا يتنازل عن حقه المشروع , لذا فان على الدول الغربية ان تدرك ان الشعب الايراني لن يخضع لغطرستهم.
وحذر لاريجاني , بعض دول المنطقة من التبعية المطلقة لامريكا تجاه الجمهورية الاسلامية الايرانية , وعدم انتهاج سياسة الارض المحروقة , لانه اذا وقعت مؤامرة ضد شعبنا فانها ستجتاح المنطقة بأسرها.
واردف رئيس مجلس الشورى الاسلامي قائلا وسط صيحات التكبير للمشاركين في مسيرة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية: ان الرئيسين الامريكي والفرنسي اتهما قبل فترة الشعب الايراني بتجاوز الخطوط الحمراء , ولكن الشعب لم يأبه لهذه التهديدات , لان تحديد هذه الخطوط ليست ايضا من اهليتهما.
وحول سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه دول المنطقة اوضح لاريجاني : ان ايران ابدت على الدوام مرونة مع هذه الدول ولكنها لم تعمل بسذاجة ايضا , لذلك فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تنصح هذه الدول بعدم الانخداع بابتسامات امريكا.
واشار لاريجاني الى سياسة امريكا العدائية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية طيلة 33 عاما الماضية , وقال: ان اساس السياسة العدائية التي تنتهجها امريكا مع ايران , ليست القضايا الاقتصادية والمالية , فهي لديها مشكلة مع اساس نظام الجمهورية الاسلامية , وهذه المشلكة ستبقى كذلك.
واعتبر ان سياسة ايران تجاه اوروبا تختلف مع امريكا وقال: في السنوات الماضية كان هناك تعاون سياسي واقتصادي بين ايران واوروبا , وهذه العلاقات مازالت قائمة  , ولكن اذا اصرت اوروبا على تنفيذ السياسات الامريكية حيال الشعب الايراني , فان سلوك الشعب الايراني سيتغير ايضا تجاه الدول الاوروبية.
وقال رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان الشعب الايراني لن يتراجع عن موقفه تجاه امريكا التي تعتبر نفسها القوة الاولى في العالم , ومن البديهي ان الشعب الايراني سيقاوم ايضا القوى من الدرجة والرابعة ايضا.
وفي جانب آخر من كلمته اوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان ولاية الفقيه هي محور جهاد الشعب الايراني والعمود الفقري للثورة الاسلامية , مضيفا: ان الامام الخميني الراحل (رض) اكد ان على الجميع مساندة ولاية الفقيه حتى لا يلحق بالبلاد الضرر.
وتطرق الى الصحوة الاسلامية في المنطقة , وقال: في حين بذل الغربيون جهودا حثيثة من اجل ابقاء شعوب المنطقة تحت هيمنتهم حتى انهم عملوا على تغيير المناهج الدراسية للدول الاسلامية وصنع البيادق والدعايات الاعلامية المكثفة , ولكنها واجهت الامواج العاتية لشعوب المنطقة التي استلهمت من الثورة الاسلامية للشعب الايراني./انتهى/

رمز الخبر 1531586

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =