البحرينيون يحيون الذكرى الاولى لانطلاق احتجاجاتهم السلمية

يحيي البحرينيون اليوم الثلاثاء الذكرى السنوية الاولى لانطلاق احتجاجاتهم السلمية التي انطلقت في مثل هذا اليوم من دوار اللؤلؤة في العاصمة المنامة.

وتطالب الاحتجاجات باصلاحات سياسية، حيث أعلنت المعارضة استكمال الاستعدادات للمسيرة الحاشدة التي تتوجه اليوم الى الميدان.
وافادت مصادر محلية بوقوع مواجهات اليوم الثلاثاء بين قوات النظام البحريني والمواطنين المحتجين، الذين ارتدى الكثير منهم الاكفان، في محيط ميدان اللؤلؤة بالعاصمة المنامة، حيث تستخدم قوات الامن الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين الامر الذي ادى الى سقوط عدد غير محدد من الجرحى.
واضافت المصادر ان زحف المحتجين البحرينيين نحو ميدان اللؤلؤة في أول عمليات التحرير تم من خلال 8 محاور وان هناك عمليات إمداد بشري تنطلق من مناطق بالعاصمة.
كما اشارت مصادر ان هناك رفع للتكبيرات من مآذن المساجد في البحرين تزامنا مع انطلاق المسيرات السلمية الحاشدة باتجاه ميدان اللؤلؤة في المنامة.
وذكرت المصادر  ان أهالي قرية البلاد القديم يتوجهون نحو ميدان اللؤلؤة إحياء للذكرى الأولى لانطلاق الإحتجاجات السلمية في البحرين.
هذا واعلنت مصادر خبرية اليوم ان هناك حملة اعتقالات تعسفية واسعة في عدد من مناطق البحرين منذ الصباح الباكر تزامنا مع الذكرى الاولى لانطلاق ثورة 14 فبراير في البحرين.
وفي القاهرة تظاهر ناشطون سياسيون بحرانيون امام مقر السفارة البحرينية، وذلك إحياء للذكرى الاولى لاندلاع الاحتجاجات في بلادهم، وشارك في الوقفة إعلاميون وحقوقيون رفعوا شعارات تؤكد تضامنهم ودعمهم للمحتجين في البحرين.
وندد المتظاهرون بالسياسات القمعية التي تمارسها الحكومة ضد المحتجين السلميين، كما أكدوا أن الشعب البحريني مستمر في ثورته مهما كانت الصعاب والعراقيل.
ومن اليمن أكد القيادي في اللقاء المشترك نايف القناص تضامن اللقاء مع الشعب البحريني الصامد في وجه سياسات القمع التي يمارسها النظام مدعوما بالاحتلال السعودي.
وفي لندن، انتقد اللورد نظير احمد عضو مجلس اللوردات البريطاني بشدة اعمال القتل والانتهاكات الجارية في البحرين، وقال أن وجود القوات السعودية في البحرين دون اي تفويض يزيد من حجم الانتهاكات والمشاركة في اعمال القتل والترويع.
من جانبه، قال مسؤول الملف البحريني بمنظمة العفو الدولية سعيد بومدوحة، إن المنطمة طلبت من السلطات البحرينية الافراج عن جميع المتظاهرين الذين اعتقلتهم، ولا سيما الناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة، معتبرا أن حق الرأي والتظاهر السلمي حق لا جدال فيه.
كما أعرب الكاتب والصحافي البريطاني كريس بامبري، عن القلق من استمرار القمع ووجود قوات الاحتلال السعودي في البحرين، وتراجع الحكومة عن الاصلاحات التي وعدت بها.
وانتقد بامبري دور الشرطة السرية البريطانية بمشاركة السلطة البحرينية في قمع التظاهرات السلمية./انتهى/

رمز الخبر 1533867

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =