متظاهرون بساحة التحرير يطالبون بعدم عقد القمة في بغداد

تظاهر المئات من العراقيين في ساحة التحرير وسط بغداد، السبت، في الذكرى الأولى لتظاهرة 25 فبراير 2011، للمطالبة بعدم عقد القمة العربية في بغداد.

وافادت مصادر خبرية ان مئات من العراقيين تظاهروا، اليوم، في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد في الذكرى الأولى لتظاهرة الـ25 من شباط/فبراير العام الماضي 2011، مبينا أن المتظاهرين طالبوا بعدم عقد القمة العربية في بغداد، بسبب الأوضاع المعيشة والأمنية المتردية.
وأضافت المصادر أن المتظاهرين انتقدوا تخصيص مجلس النواب 60 مليار دينار لشراء 350 سيارة مصفحة لأعضاء مجلس النواب، مشيرة إلى انهم دعوا إلى حل البرلمان وتشكيل برلمان جديد.
وتابعت المصادر أن المتظاهرين طالبوا أيضا بالقضاء على الفساد الإداري وتوفير فرص العمل للعاطلين، مؤكدة أن القوات الأمنية اتخذت إجراءات مشددة لحماية المتظاهرين.
وكان مجلس النواب صوت خلال جلسته الـ25 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية التي عقدت، يوم الخميس الماضي على شراء 350 سيارة مصفحة للنواب بقيمة 60 مليار دينار عراقي أي ما يعادل 50 مليون دولار.
يذكر أن وزير الخارجية العراقي، هوشيار زيباري أعلن، في الأول من شباط/فبراير 2012، أن القمة العربية المقبلة ستعقد في بغداد في (29 آذار/مارس المقبل)، مؤكداً أن الحكومة جادة في توفير الأمن للقادة والرؤساء المشاركين في القمة، فيما اعتبر نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي أن العراق قادر على إنجاح القمة العربية، وأنه مقبل على مرحلة سيترأس خلالها العمل العربي.
وشهد العراق في (25 شباط/فبراير 2011) وما أعقبها، تظاهرات جابت أنحاء البلاد تطالب بالإصلاح والتغيير والقضاء على الفساد المستشري في مفاصل الدولة، نظمها شباب من طلبة الجامعات ومثقفون مستقلون عبر مواقع التواصل الاجتماعي في شبكة الإنترنت.
وتعهد رئيس الوزراء نوري المالكي عقب التظاهرات بتنفيذ جميع مطالب التظاهرات وأمهل الوزارات والمجالس المحافظات 100 يوم لتحسين الخدمات انتهت في 7 حزيران الماضي، من دون تحقيق نتائج تذكر./انتهى/

رمز الخبر 1543051

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 8 =