استقبل رئيس الجمهورية محمد خاتمي اليوم رئيس وزراء سوريا محمد ناجي عطري والوفد المرافق له.

 وافادت وكالة مهر للانباء ان الرئيس خاتمي اشار الى تاثير اللقاءات بين كبار مسؤولي البلدين في تطوير العلاقات بين ايران وسوريا قائلا : ان العلاقات بين البلدين عريقة وشاملة ومتينة ولحسن الحظ فان العلاقات السياسية الحسنة بين البلدين قد اصبحت راسخة من خلال تنامي التعاون الاقتصادي.
واكد خاتمي ضرورة تحقيق التنمية والتطور مضيفا : يجب ان نكون اقوياء حيث ان القوة اليوم هي في العلم والاقتصاد والتكنولوجيا النووية , وينبغي بذل قصارى جهودنا من اجل التقدم في جميع الميادين.
واشار الى ان طهران ودمشق لديهما مواقف واضحة ومتقاربة تجاه القضايا الاقليمية والدولية.
واضاف : ان ايران تدعم السلام في المنطقة , وانها تعتبر الازمات الراهن في المنطقة ستؤدي الى هدر الطاقات, وانها تدافع عن السلام القائم على العدالة والانسانية.
وقال خاتمي : لايمكن الحديث عن السلام واحتلال اراضي الآخرين وطرد اصحابها الاصليين من ديارهم وعدم اعطائهم حق العودة.
واعلن دعم ايران للمقاومة في لبنان والقوى التي تتصدى للاحتلال وتقارع المحتلين , معربا عن امله في ان يستعيد الشعب الفلسطيني حقوقه المسلوبة ويحرر اراضيه المحتلة من اجل ارساء السلام الدائم في المنطقة.
ودان الرئيس خاتمي حادث اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري قائلا : ان الارهاب عدو للجميع ولا يعرف اية حدود وان المستفيدين من هذا الحادث هم الذين لايريدون الهدوء والسلام والتطور في المنطقة.
واكد ضرورة توخي اليقظة تجاه المؤامرات معتبرا الوحدة والتضامن امران ضروريان في لبنان.
وقال خاتمي : ان ايران وسوريا تشجبان هذه الجريمة وتأملان في الكشف عن الجناة ومعاقبتهم.
وندد رئيس الجمهورية بالتعامل الانتقائي مع الارهاب معتبرا الارهاب الحكومي الذي يقوم به الكيان الصهيوني اسوأ انواع الارهاب , واعرب عن اسفه لاتهام الذي يناضلون من اجل تحرير اراضيهم بالارهاب
واشار الى اقامة الانتخابات في العراق معربا عن امله في تشكيل حكومة ذات سيادة شعبية وقوية تتمثل فيها كافة القوميات والقوى والاطياف العراقية وانهاء الاحتلال باسرع وقت ممكن.
ونوه بموقف سوريا في التصدي للكيان الصهيوني وسعيها لاستعادة اراضيها المحتلة.
من جانبه ابلغ رئيس وزراء سوريا في هذا اللقاء الذي حضره النائب الاول لرئيس الجمهورية محمد رضا عارف , رئيس الجمهورية تحيات الرئيس السوري بشار الاسد معربا عن ارتياحه للاجواء التي سادت اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين.
وتطرق الى المشاريع المشتركة بين ايران وسوريا في قطاع الكهرباء والطاقة والاسكان والصناعة , داعيا الى الاسراع في اقامة منطقة للتجارة الحرة بين البلدين وتفعيل القطاع الخاص في البلدين.
واشار محمد ناجي عطري الى افتتاح المركز الثقافي السوري في طهران معربا عن امله في ان يساهم في تطوير التعاون الثقافي بين البلدين./انتهى/

رمز الخبر 158706

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =