جليلي : الاطراف الداعمة للارهابيين في سوريا جزء من المشكلة لا من الحل

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي خلال استقباله وزير الخارجية السوري , ان الاطراف الداعمة للارهابيين في سوريا هم جزء من المشكلة لا من الحل.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية السوري وليد المعلم التقى صباح اليوم الجمعة مع امين المجلس الاعلى للامن القومي سعيد جليلي على هامش مؤتمر قمة عدم الانحياز.
واعتبر الجانبان في هذا اللقاء ان حل الازمة السورية يكمن في وقف العنف واجراء الحوار الوطني , واكدا على ضرورة التزام جميع الدول بوقف انواع الدعم التسليحي والمالي في سوريا.
واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الى التطورات في سوريا , وقال : من الواضح في الوقت الحاضر ان الاعمال الارهابية وممارسات العنف في سوريا ليست طريقا للحل.
واضاف جليلي : ان دولا مثل امريكا بدعمها للارهابيين هي جزء من مشكلة سوريا ولايمكنها ان تكون جزءا من حل مشكلة هذا البلد.
من جانبه اشار وليد المعلم في هذا اللقاء الى مؤامرة الاجانب بقيادة امريكا ضد سوريا المقاومة شعبا وحكومة , معربا عن اسفه لمشاركة بعض دول المنطقة في هذه المؤامرة , وقال : الشعب السوري يثق على الدوام بالجمهورية الاسلامية الايرانية ويرحب بالمبادرات التي تطرحها ايران./انتهى/
 
رمز الخبر 1685489

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 9 =