اكد المتحدث باسم وزاره الخارجيه انه لاوجود للاسلحه النوويه في الاستراتيجيه الدفاعيه لايران.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان المتحدث باسم وزاره الخارجيه " حميد رضا آصفي " اكد ذلك في الموتمر الصحفي الاسبوعي الذي عقده اليوم الاحد وشدد علي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه اعلنت ذلك اكثر من مره موضحا ان طهران لن تتخلي عن حقها في الاستفاده من التقنيه النوويه لاغراض سلميه ابدا.
 واشار " آصفي " الي التخرصات التي اطلقتها وزيره الخارجيه الاميركيه " كونداليزا رايس " ان امام ايران مهله حتي الصيف المقبل لمواصله الحوار مع اوروبا بشان ملفها النووي موكدا ان اميركا هي التي تبغي اضعاف معاهده الحد من انتشار الاسلحه النوويه والجدير بها ان لاتدس انفها في مثل هذه الامور.
 ولدي اجابته عن سوال ان الاميركان والصهاينه اعتمدوا لغه تتسم بالاتزان حيال ايران شدد علي ان التصريحات التي اطلقها بعض المسوولين في تل ابيب لاقيمه لها اطلاقا لكي تستحق الرد عليها واوضح ان الكيان الصهيوني اظهر خلال سياسته التي اعتمدها موخرا انه لايبغي الامن والاستقرار في المنطقه.
 وتطرق المتحدث باسم وزاره الخارجيه الي التطورات الجاريه علي الساحه العراقيه بمافيها احتجاز العشرات من العراقيين العزل في مدينه المدائن بجنوب بغداد والتهديد بقتلهم في حاله عدم مغادره المدينه موكدا ان هذا العمل يتنافي ومايبغيه الشعب العراقي المسلم وراي ان احتجاز الابرياء انما يصب في خدمه الاخرين.
 ودان " آصفي " مثل هذه الممارسات المشبوهه واوضح ان المرتكبين لها هم من الذين يعارضون استقرار العراق لاسيما في الوقت الراهن الذي انتخب فيه الشعب العراقي رئيس الجمهوريه والموسسات الاخري.
 واكد علي ان الذين يرتكبون مثل هذه الاعمال انما يرومون زعزعه الامن في العراق ويريدون الايحاء بان الحكومه العراقيه عاجزه عن توفير الامن في ربوع هذا البلد. / انتهي/
   

رمز الخبر 172948

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =