احمدي نجاد : مشكلة العالم عدم وجود نظام عادل على الصعيد الدولي

اكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ان مشكلة العالم في الوقت الحاضر تكمن في عدم وجود نظام عادل على الصعيد الدولي وفقدان الادارة المعتقدة بالعدالة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد اوضح في كلمة القاها بجامعة آبومه كالاواي بمناسبة زيارته لجمهورية بنين , ان الوضع الحالي لحياة الشعوب ليست بالمكانة التي ارادها الله تعالى للانسان , مضيفا : ان الفارق الطبقي والاحتلالات وفرض الفقر والغطرسة , والنهب الحالي في العالم ليست ما اراده الله تعالى , وهي لا تتلاءم مع حقيقة الانسان , وجميعها تتعارض مع فلسفة خلقة الانسان.
وتساءل رئيس الجمهورية عن سبب وقوع الحروب والمذابح والمشاكل الاقتصادية والسياسية في العالم ، حيث اجاب قائلا : ان اهم سبب لمشاكل المجتمع البشري هو فقدان النظام الدولي العادل والادارة اللائقة في العالم.
واشار رئيس الجمهورية الى ان النظام الدولي الراهن احادي الجانب حيث تهيمن عدة دول على العالم لتحقيق مصالحها , مضيفا : ان هذه الدول تحتكر التجارة والاستثمارات والمصادر المصرفية الرئيسية وتفرض املاءاتها على الشعوب من خلال الهيمنة على المراكز الرئيسية لاتخاذ القرارات في العالم.
واوضح احمدي نجاد ان القوى الاستكبارية رسمت النظام الاقتصادي الحاكم في العالم بحيث تذهب ثروات الشعوب بشكل منظم في جيوب الرأسماليين العالميين.
واشار الى انه اذا اراد شعب ما الوصول الى قمم التطور ,فانه سيواجه مؤامرات من قبل قوى الاحتلال السابقة وحكام العالم الحاليين.
واشار الى ان الشعب الايراني استطاع احباط جميع المؤامرات التي حاكها القوى الاستعمارية طيلة العقود الثلاثة الماضية منذ انتصار الثورة الاسلامية.
واعتبر رئيس الجمهورية , ان الاستفادة من النظام الدولي هي احد وسائل القوى الاستعمارية السابقة للحيلولة دون تطور الشعوب.
وقال : ان المستكبرين في الوقت الحاضر يحاولون اشعال الحروب لانقاذ اقتصادهم , والاخبار التي تصل من شرق آسيا يمكن تحليلها في هذا الاطار , طبعا جميع هذه المخططات للتغطية على فشل النظام الرأسمالي.
واضاف : ان المشكلة الراهنة في العالم تكمن في عدم وجود نظام عادل على الصعيد الدولي وعدم وجود مسؤولين يعتقدون بالعدالة , والاعتراف بحقوق الشعوب , وايجاد مثل هذه الظروف بحاجة الى اصلاحات.
وتابع رئيس الجمهورية : ان جميع الشعوب والدول لها الحق وبشكل متكافئ وعادل المشاركة في ادارة العالم , ومن اجل تحقيق هذا الهدف يجب ان تكاتف الجميع وان لا يكون احد افضل من الآخر.
واضاف : من وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية فان جميع الاشخاص يحظون بالاحترام , وان الالوان والاعراق والحدود الجغرافية وجدت من اجل جمالية المجتمع البشري فقط.
واعتبر الرئيس احمدي نجاد , ان اصلاح النظم السائدة في العالم بحاجة الى جهود الجميع من اجل انشاء نظام جديد في العلاقات الدولية بهدف ارساء العدالة والقيم الانسانية وتقسيم ثروات الشعوب بشكل عادل في العالم.
ووصف العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وبنين بانها علاقات متينة , وان كلا البلدين يسعيان من اجل العدالة والطهارة والكرامة لجميع الشعوب.
واضاف : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبنين تبذل الجهود من اجل تعزيز التعاون على الاصعدة الثنائية والاقليمية والدولية , وقد اتخذ قرارات هامة بهذا الخصوص خلال هذه الزيارة.
واكد احمدي نجاد ان ايران وبنين لديهما مواقف متطابقة حيال القضايا العالمية , ومصممان على العمل سوية من اجل عدالة شعبي البلدين.
من جانبه اكد رئيس جمهورية بنين على ضرورة اجراء الاصلاحات في هيكلية المنظمات الدولية وخاصة في مجلس الامن الدولي.
ووجه كلامه مخاطبا الرئيس احمدي نجاد قائلا : ان المجتمع الدولي لن ينسى مطلقا جهودكم في الدفاع عن حقوق الشعوب.
واشاد رئيس جمهورية بنين بمكانة الجمهورية الاسلامية اليارانية في المنطقة والعالم , وقال : نعتقد ان ايران دولة مقتدرة , ونثق بنجاح جهودها من اجل احلال السلام في المنطقة والعالم./انتهى/

 
رمز الخبر 1820073

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =