روسيا ترفض التقرير الامريكي لحقوق الانسان وتعتبره تدخلا في شؤونها الداخلية

أعلنت روسيا رفضها للتقرير الامريكي حول حقوق الانسان في البلدان الاخرى، واصفة بأنه تدخل في شؤونها الداخلية.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن روسيا اليوم، بأن قسطنطين دولغوف، مفوض وزارة الخارجية الروسية لحقوق الانسان، أعلن بمناسبة نشر تقرير وزارة الخارجية الامريكية "ممارسات الالتزام بحقوق الانسان في البلدان الأخرى في عام 2012" ان موسكو تعول على ان يتخذ الجانب الامريكي موقفا أكثر موضوعية وتوازنا في مجال حقوق الانسان.
وجاء في تعليق دولغوف المنشور على موقع وزارة الخارجية الروسية "ان ما يبعث على الاستغراب على الأخص تضمن التقرير الحديث عن "نزاع" مزعوم في شمال القوقاز بين العسكريين الاتحاديين و"الثوار" والاسلاميين الراديكاليين والعصابات الاجرامية والذي قاد الى وقوع انتهاكات كثيرة لحقوق الانسان وخلق "جو فقدان الشرعية".
ولفت دولغوف الى "ان اجهزة الأمن الروسية تواجه في منطقة شمال القوقاز الروسية خطر الارهاب الذي يعتبر واقعيا كما أظهرت الاحداث المأساوية الاخيرة في بوسطن بالنسبة الى الولايات المتحدة الأمريكية أيضا".
ورأى دولغوف إن اكبر نقطة ضعف في التقرير الحالي هي "استغلال موضوع حقوق الانسان والقضايا الانسانية لغرض تلبية المصالح السياسية للولايات المتحدة، واعطاء تقييمات عشوائية واستخدام الكيل بمكيالين بقوة"، مضيفا انه لا يفهم دوما ما هي المصادر التي اعتمدها كاتبو التقرير لدى ايراد بعض الاستنتاجات قيد الجدل. وتابع: هذا يخص بالدرجة الاولى القسم الخاص بروسيا . ومما يبعث على الأسف ان الشركاء الامريكيين لا يرغبون في ملاحظة العمل الجسيم الذي تقوم به القيادة الروسية في مجال تحسين النظام السياسي والقضائي واصلاح اجهزة الأمن والسجون والاصلاحيات ومكافحة الفساد. اما بصدد وجود مشاكل في مجال حقوق الانسان فكما هو معروف لا توجد لدى أي بلاد، وبضمنها الولايات المتحدة نفسها، مناعة ضدها". وقد أكد المسؤولون في موسكو "اعتماد الصراحة وتطوير التعاون البناء والمتكافئ مع الولايات المتحدة في هذا المنحى، كما أتفق على ذلك زعيما بلدينا"./انتهى/

رمز الخبر 1820516

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =