ايران والصين يتفقان على تطوير التعاون الاستراتيجي

استقبل امين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني اليوم الاحد عضو مجلس الدولة بجمهورية الصين الشعبية يانغ جيه تشي , حيث اتفق الطرفان على تطوير التعاون الاستراتيجي بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والامنية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان امين المجلس الاعلى للامن القومي اشار في هذا اللقاء الى الدور والمكانة المؤثرتين لكل من ايران والصين في منطقة الشرق الاوسط وشرق آسيا ، وقال : ان التطورات الملحوظة في المعادلات الاقليمية والدولية والتي تبلورت من خلال ارادة ومقاومة الشعب الايراني , قد غيرت التوازن الاستراتيجي لصالح الدول المستقلة.
واشار الى الهواجس والفرص والتهديدات المشتركة التي تواجههما ايران والصين في العديد من المجالات الاستراتيجية , مضيفا : ان انموذج التعاون البناء بين البلدين ينمو ويتوسع بالرغم من معارضة القوى المتغطرسة , وهو انموذج للتعاون الآسيوي المبني على الارادة السياسية المستقلة.
واعتبر ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي , ازالة بعض العقبات الموجودة امام مسار تشريع تنفيذ المشاريع الاقتصادية المشتركة , بانها تمهد الارضية لتقوية بنية التعاون في قطاعات الطاقة والصناعة والتجارة , موضحا ان الاصلاحات الاقتصادية في الصين والتغيير الحاصل من التوجهات السياسية الجديدة في ايران على الصعيد الدولي من شأنها المساهمة المؤثرة من اجل ايجاد امكانيات للتعاون الثنائي.
واعرب شمخاني عن تقديره لتعاطي الصين حيال الملف النووي الايراني ومعارضتها المستمرة للعقوبات اللاقانونية والاحادية الجانب , واكد على ضرورة تعزيز الصين لدورها في هذا الملف , واضاف : ان استمرار المحادثات والتعاون بين البلدين في هذا المجال سيكون له دور مؤثر  في تحقيق التوازن بين التعاملات المتعددة الجوانب في الملف النووي الايراني.
من جانبه اشار عضو مجلس الدولة الصيني يانغ جيه تشي في هذا اللقاء الى تبلور التطورات الجادة على الصعيد الدولي والارادة الدولية لاقامة العلاقات المتكافئة المبنية على السلام والتنمية بين الدول , واصفا مكتسبات ايران في الحوار مع مجموعة 5+1 بانها كانت حاسمة جدا في ارساء الاستقرار والامن على الصعيدين الاقليمي والدولي , واضاف : ان الصين باعتبارها الشريك الاقتصادي الاول لايران , تعتبر التعاون الثنائي له آفاق استراتيجية , مبديا ترحيبه بسياسة ايران المبدئية في النظرة الى الشرق. 
واعتبر التعاون بين ايران والصين في المجالات الامنية والثقافية والتكنولوجية ومكافحة الارهاب  بانه مكمل للتعاون الاقتصادي ,  واكد على تكثيف المشاورات بين مسؤولي البلدين  حول القضايا الاقليمية والدولية , وقال : ان المساعدة على احلال الاستقرار والهدوء في افغانستان وسوريا من بين القضايا الهامة التي بامكان البلدين ان يقوما فيها بدور مؤثر.
واعلن عضو مجلس الدولة الصيني دعمه لعقد مؤتمر جنيف 2 بهدف التوصل الى حل سياسي للازمة السورية , واكد على ضرورة مشاركة ايران في هذا المؤتمر , وقال : ان الاهتمام بارادة ومطلب الشعب السوري بتقرير مصير بلاده , يجب ان يعترف به من قبل الاطراف المشاركة في مؤتمر جنيف 2.
وانتقد يانغ جيه تشي استخدام  موضوع حقوق الانسان كوسيلة للتدخل في الشؤون الداخلية للدول ، مضيفا : ان حق سيادة الدول يجب ان لا يمس بذرائع واهية./انتهى/
 
رمز الخبر 1831106

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 11 =