تواصل الاشتباكات في إدلب وحماة وحلب وحمص

تواصلت الاشتباكات على جبهات عدة من المحافظات السورية حيث استطاع الجيش السوري ان يكبد المجموعات الارهابية خسائر بالارواح والمعدات . .

وافادت وكالة مهر للانباء ان  الاشتباكات تواصلت على جبهات عدة من المحافظات السورية ووفق ما افاد مصدر عسكري سوري في مدينة ادلب أن عناصر حماية محيط معسكر الحامدية المحاصر منذ 5 أشهر نفذ عدة هجمات مباغتة على مواقع المسلحين المرابطين في محيط نقاط عسكرية عدة محيطة بالمعسكر، ما أدى الى مقتل وجرح عدد من المسلحين.
وبحسب المصدر فإن المسلحين لم يسيطروا على أي حاجز خلال الساعات الماضية كما نشرت بعض وسائل الاعلام وكل الحواجز تحت السيطرة باستثناء حاجزي الدهمان والطراف اللذين لا يزالان تحت سيطرة المسلحين منذ أيام.
وأفاد مصدر عسكري سوري أن وحدة من عناصر الجيش السوري وبمساندة كتيبة المهام الخاصة الوطنية نفذت عملية خاطفة غرب مدينة ادلب من جهة مارتين تم خلالها تفخيخ أحد مراكز القناصة وتدميره بشكل كامل وسمع دوي الانفجار في أرجاء مدينة ادلب.
وفي حماة، أفاد مصدر ميداني لتلفزيون الخبر السوري عن استمرار المعارك العنيفة في مدينة مورك بالتزامن مع تقدم للجيش السوري على الجبهتين الجنوبية والشرقية. وقال المصدر إن سلاح الجو نفذ أكثر من 20 غارة جوية على مواقع المسلحين في مدينة مورك وأن هناك معلومات عن انهيار في دفاعات المسلحين على الجبهتين الشرقية والجنوبية مع تأخر وصول المؤازرات إليهم.
وفي سياق متصل هناك معلومات عن استعادة الجيش السوري السيطرة على كتيبة الدبابات شمال شرق مورك بعد اشتباكات عنيفة مع المسلحين.
وفي حلب، أفاد مصدر عسكري سوري عن سقوط 3 قذائف متفجرة في ساحة باب الفرج أطلقها مسلحون متشددون من جهة المدينة القديمة أدت الى اصابة 10 مدنيين بعضهم في حالة حرجة.
وتصدت وحدات من الجيش السوري في مدينة حمص لهجوم شنه متشددون في حقل الشاعر للغاز في ريف حمص الشمالي. وبحسب مصدر ميداني سوري فإن الهجوم كان بأعداد كبيرة ومن جهات عدة.
وفي مدينة دمشق عزز الجيش السوري حصاره على مسلحين متشددين داخل بلدة المليحة بعد تصديه لهجوم جديد شنه المسلحون لفتح ثغرة واخراج العناصر المحاصرة.
ونشرت "تنسيقيات المعارضة" المسلحة فيديو ظهر فيه زهران علوش "قائد جيش الإسلام" وهو يقود عملية فك الحصار عن المسلحين كما يظهر الفيديو دبابات ومدرعات وآليات لدى المسلحين.
كما وصلت دفعة ثالثة من المساعدات الإنسانية الى بلدة المعضمية في دمشق  بإشراف أممي وفرق الهلال الأحمر وشملت القافلة 11 شاحنة بـ850 سلة طعام.
وفي القلمون، سيطر الجيش السوري على عدة مرتفعات مطلة على الحدود اللبنانية من جهة جرود فليطة في عرسال في لبنان بعد معارك عنيفة مع مسلحي جبهة النصرة.
وأفاد مصدر ميداني أن سلاح المدفعية في الجيش السوري استهدف كامل المناطق المحيطة بالمعابر غير الشرعية بين سوريا ولبنان على طول الشريط الحدودي لمنع تسلل أي مسلح من وإلى سوريا.
ونقلت مراسلة وكالة مهر عن مصدر عسكري سوري أنه سجلت حالة قنص جديدة في منطقة القابون في مدينة دمشق بعد تسلل مسلحين متشددين إلى مناطق قريبة من كراجات العباسيين شرق العاصمة ما أدى إلى إصابة مدني.
وأفاد مصدر ميداني في دمشق ان سلاح الجو في الجيش السوري استهدف مناطق سيطر عليها المسلحون في اليومين الماضيين على أطراف حي جوبر.
وأعدم  تنظيم "داعش" الإرهابي أحد المواطنين القاطنين في بلدة بيت سحم وزعزع  المصالحة في عدة بلدات جنوب العاصمة دمشق.
إلى ذلك، استمر توزيع المساعدات الغذائية على أهالي مخيم اليرموك لليوم التاسع على التوالي دون تسجيل حوادث خلال عمليات التوزيع./انتهي .
.
 

رمز الخبر 1838464

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 4 =