الخارجية العراقية تنتقد سماح الاردن بعقد مؤتمر لاشخاص ملطخة ايديهم بدماء العراقيين

اعتبرت وزارة الخارجية العراقية سماح الاردن بعقد مؤتمر في العاصمة عمان شاركت فيه شخصيات "تلطخت" بدماء العراقيين تدخلاً في الشأن العراقي الداخلي.

وقالت الوزارة في بيان اوردته "السومرية نيوز" إن "الحكومة العراقية تلقت باستغراب بالغ استضافة المملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة لمؤتمر شاركت فيه شخصيات ومجموعات تلطخت ايديها بدماء العراقيين وبسعيها لتقويض العملية السياسية والمنجزات الديمقراطية التي حققها الشعب العراقي بكافة مكوناته".
وأضاف البيان أن "السماح لعقد مثل هذه المؤتمرات في عمان يعد تدخلاً في الشأن العراقي الداخلي وانتهاكاً للاعراف الدبلوماسية ومناقضاً للمواقف الدولية الصادرة عن الامم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الاوربي والدول دائمة العضوية في مجلس الامن والرأي العام العالمي الداعمة للعملية السياسية والتحولات الديمقراطية في العراق".
وأشارت الوزارة في بيانها الى أن "الحكومة العراقية وبعد استدعاء سفيرها في العاصمة الاردنية وقبل اتخاذ قرارات أخرى تتوقع توضيحاً من السلطات الاردنية لتبرير هذا الموقف الذي يأتي بعيداً عن تأكيد المملكة الاردنية الشقيقة وعلى أعلى مستوى عن حرصها إدامة العلاقة مع العراق وعدم التدخل في شؤونة الداخلية".
يذكر أن مؤتمر ما سمي بـ"القوى الوطنية العراقية والعشائر غير المنخرطة في العملية السياسية في العراق" أنهى أعماله الأربعاء الماضي، في فندق الانتركوننتنال بالعاصمة الأردنية عمان، فيما أكد مشاركون بالمؤتمر أنه يهدف للخروج من الأزمة التي يمر بها العراق.
وادعى المؤتمر، الذي عقد بدعوة أردنية رسمية، في بيانه الختامي أن العشائر هي العمود الفقري لـ"حركة الكفاح"، وأن تنظيم "داعش" الارهابي جزء صغير منها، فيما أكد معظم المشاركون في المؤتمر "مواصلة القتال حتى تتم السيطرة على العاصمة العراقية بغداد".
وكانت وزارة الخارجية العراقية، اعلنت يوم الجمعة الماضي استدعاء السفير العراقي من العاصمة الأردنية عمان لـ"التشاور"./انتهى/
 
رمز الخبر 1838516

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha