شمخاني : امريكا تحاول الالتفاف على المنظمات الدولية

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني ان امريكا مستمرة في سياستها الاحادية الجانب وتحاول الالتفاف على المنظمات الدولية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان ممثل قائد الثورة الاسلامية وامين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني حضر اجتماع المجلس الاعلى لرابطة مدرسي الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة وشرح آخر التطورات السياسية والاقتصادية والامنية والاجتماعية على الصعيدين المحلي والدولي.
واوضح شمخاني ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية الثابتة ترتكز على بذل الجهود الدولية المشتركة لمكافحة الارهاب بشكل شفاف وبدون تمييز, وقال : ان ريادة ايران في مكافحة الارهاب والجرائم المنظمة , وتحملها نفقات مادية ومعنوية ملحوظة في هذا المسار , محل اجماع واعتراف المجتمع الدولي.
وتطرق شمخاني الى المحاولات المريبة والمشبوهة التي تقوم بها امريكا لتشكيل تحالف ضد الارهاب بالتعاون مع بعض الدول التي ترعى الارهابيين , واعتبره اجراء لتضليل الرأي العام العالمي حول دور امريكا المحوري وحلفائها في انشاء وتمويل وتنامي المجاميع الارهابية بذريعة اسقاط الحكومة القانونية في سوريا  , مضيفا : ان امريكا بانتهاكها سيادة الدول , تحاول الهروب الى الامام , مع استمرارها بانتهاج السياسة الاحادية الجانب ومحاولة الالتفاف على المنظمات الدولية , ولعب دور البطل على طريقة افلام هوليوود من اجل القضاء على الازمة التي افتعلتها بنفسها.
واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الى التطورات الايجابية الاقتصادية طيلة العام المنصرم وعودة الاستقرار الى الاقتصاد الوطني والسيطرة على معدل التضخم وتوفير الارضية الاولية لاخراج البلاد من حالة الركود الاقتصادي  باعتبارها من اهم الاجراءات المتخذة لتقليل المخاطر الامنية التي تواجه البلاد, مضيفا : ان متابعة وتنفيذ استراتيجية الاقتصاد المقاوم وخاصة في مجال مكافحة الفساد يعد اهم اجراء ينبغي متابعته في اطار مواصلة الاجراءات المتخذة لانعاش الاقتصاد في البلاد.
وشرح شمخاني طبيعة التهديدات الامنية والثقافية والاجتماعية التي تواجه البلاد , لافتا الى الاشراف التام للاجهزة المسؤولة في مجال تأثير التهديدات , مضيفا : ان اعادة النظر في بعض السيسات غير البناءة وكذلك المشاركة النشطة للحوزة العلمية وعلماء الدين في صياغة وتنفيذ برامج تقليل بعض الفجوات الاجتماعية والثقافية , امر لا بد منه.
واعتبر ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي , عدم تأثير الازمة الراهنة في العراق على الاجواء الامنية في البلاد , مؤشرا على النضج الثقافي والعقائدي للمواطنين والمستوى العالي للوعي الاجتماعي , وكذلك الاشراف المخابراتي والامني المناسب للاجهزة المسؤولة في البلاد , مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر مرساة الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط المضطربة./انتهى/
 

 
رمز الخبر 1840593

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha