شمخاني: لنكافح الفساد الاقتصادي بشكل جاد

أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني على ضرورة مكافحة الفساد الاقتصادي بشكل جاد قبل أن يؤدي الى تآكل الثورة.

وأشار شمخاني في مؤتمر "الاقتدار الوطني؛ التعاطف والانسجام بين الحكومة والشعب" في مركز الابحاث الاستراتيجة الدفاعية الى العوامل التي تعيق تطور البلاد مصرحا ان الاقتدار الحقيق نابع من الامن والقوة والاقتصاد الناجح ورضا الشعب.

واعتبر "الجغرافيا" من العناصر الاساسية في الاقتدار الوطني موضحا ان الموقع الجغرافي يسهم في تنامي الاقتدار الداخلي للبلاد.

واستطرد شمخاني الى تفشي الارهاب والتيارات التكفيرية في المنطقة قائلا: لما يدعي الارهابيون تشكيل "دولة العراق والشام" في الحقيقة يؤكدون على العامل الجغرافي وهذا أخطر بكثير من استهداف برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.

وأضاف شمخاني ان ايران لم تتمتع باقتدار حقيقي قبل الثورة الاسلامية فيما الاقتدار الذي منحنا الثورة الاسلامية يرتكز على الدين والثقافة والجغرافيا والتدبير وهذا مهد الطريق لارساء الامن والثبات في ايران.

وتابع ان هناك انظمة تحاول كسب الاقتدار من خلال آليات تتسبب فعلا في زعزعة الامن والاستقرار وتنقلب عليها مشيرا الى ان صدام وخلال العدوان على ايران كان يتشدق بالقوة والسيادة على العرب فيما أسفر هذا الوهم عن ضعف النظام العراقي وضعضعة اقتداره.

ولفت الى العدون السعودي على اليمن معتبرا ان السعودية تريد ايجاد الاقتدار من خلال الاعتداء لكن مهدت الطريق لبروز قوة الحوثيين وأنصار الله في المستوى الاقليمي ولفت الانظار نحو مطالبهم.

وأكد امين المجلس الاعلى للامن القومي على ان ظاهرة ايران فوبيا لا تخدم الا بعض المخططات الخبيثة مشيرا الى ان الرأي العالم العالمي يتساءل اليوم عن مكانة دول المنطقة في انتاج العلم وحماية القضية الفلسطينية رغم قدراتها الهائلة.

كما وشدد شمخاني على أهمية العامل الاقتصادي في تقوية الاقتدار الوطني مصرحا ان الاقتصاد يضمن مستقبل البلاد وايران اليوم لا تحتاج الى التوجهات الليبرالية والاشتراكية في مجال الاقتصاد.

واوضح ان الاعداء حاولوا ممارسة الضغط على ايران عبر العقوبات الاقتصادية بهدف ضعضعة اقتدار النظام الاسلامي داعيا الى تقوية البنى الاقتصادية في مواجهة المؤامرات الخارجية.

وطالب في ختام كلامه ب مكافحة الفساد الاقتصادي بشكل جاد لأن هذه الظاهرة تمهد الطريق لتآكل جذور الثورة./انتهى/

رمز الخبر 1857204

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 5 =