الشهابي:القوى الثورية في البحرين قطعت كل اتصالاتها مع الطغمة الحاكمة

وصف الامين العام لحركة احرار البحرين الانتخابات التي اجرتها السلطات البحرينية بانها تكرارللتجربة الفاشلة السابقة استمرت اكثر من اثني عشرة عاما، مندداً بـ "الاحتلال السعودي" للبحرين والتجاهل الدولي لهذا الاحتلال.

وقال الامين العام لحركة احرار البحرين والناشط السياسي سعيد الشهابي في تصريح خاص لوكالة مهر للانباء ردا على سؤال عن الانتخابات التي اقامتها السلطات البحرينية وما مدى جديتها وفاعليتها، ان: " القوى الثورية رفضت المشاركه في اي مشروع تطرحة السلطات البحرينيه،موضحاً: ان"هذه القوى منذ ان اطلقت ثورتها في الرابع عشر من فبراير 2011، اعتبرت ان كافة وسائل التواصل بين الشعب وبين هذه العائلة يجب ان تقطع".
وأضاف الشهابي:"ان هذه القوى غير معنية بهذه الانتخابات، اما القوى السياسية فقد رأت فيها تزويراً للارادة الشعبية وتكراراً لتجربة فاشلة استمرت اكثر من اثني عشر عاماً، وان السلطات البحرينيه لا تستطيع ان ترغم الشعب للمشاركه في اي انتخابات بسبب الانتهاكات التي تمارسها هذه السلطات ضد الشعب البحريني .
وأكد الناشط السياسي والمعارض البحريني البارز سعيد الشهابي ان هذه الانتخابات لن تأتي بشيء جديد، موضحاً:" ان عصابه ال خليفه ترفض اجراء اي تعديل علي سياساتها وبالتي اي انتخابات شكليه لا تستند علي اراده الشعب البحريني فهي باطله".
ونوّه الامين العام لحركة احرار البحرين الى انه: "البرلمان السابق أقوى بكثير من هذا البرلمان الجديد الذي لم يشارك فيه إلا من هم محسوبون على السلطة".
واعتبر الشهابي ان هذا البرلمان يعتبر تراجعا إلى الوراء"، مشدداً على أن السلطات البحرينيه فقدت مشروعيتها لانها لا تلبي ادني مطالب الشعب البحريني والقوي الثوريه .
واشار الامين العام "لحركة احرار البحرين" الي التيارات المناضله الموجوده في البحرين قائلا ان ثمة تيارات متنوعة توجد في البحرين ولكن هناك تياران هامان احدهما يرفض المشاركة في الحكم في ظل وجود حكم ال خليفة والاخر يطرح بعض الرؤى من اجل الاصلاح ولكن النظام البحريني يرفض ايضا التعاطي مع كلا التيارين.
وأشار الناشط السياسي الى: ان "المعارضة السياسية والجمعيات السياسية، ترى انها اذا ما شاركت في الانتخابات  فسوف تكرر التجربة الفاشلة السابقة".
واكد الشهابي هناك عقلية حاكمة ترفض تطوير الاوضاع  وترفض الحريات العامة وترفض الشراكة السياسية وترفض التوزيع العادل للثروة وترفض الحفاظ على سيادة البلاد واستقلالها". مضيفاً: "ترى الجمعيات السياسية ان هذه العائلة استدعت قوات الاحتلال السعودي، وان البلاد في الوقت الحاضر تحت الاحتلال السعودي والوهابي حقاً".
وانتقد الشهابي وسائل الاعلام التي تتجاهل هذا الاحتلال الصريح للارض وقال في واقع الحال يقول ان البحرين منذ العام 2011 واقعة تحت الاحتلال السعودي، فلا معنى ان نتعامل مع السلطات البحرينية تحت سقف الاحتلال، هناك احتلال يجب ان يتنتهي. ولا معنى لأي خطوة سياسية او مشاركة في اي مشروع خليفي، ما دام الجيش السعودي جاثماً على صدور البحرينيين".
كما أشاد الامين العام لحركة احرار البحرين بقدرة الثورة البحرينية واستمرارها لمدة أربع سنوات في ظل "احتلال غاشم واعتداءات على الحرمات"، مؤكدا ان رغم القمع والظلم الذان يتعرض لهما الشعب البحريني فالثورة ماتزال متماسكة و تحافظ على اهدافها وسلميتها،.
واضاف  ان هذه الثورة استطاعت ان تحافظ على نفسها في الوقت الذي لم تستطع كافة الثورات الاخرى، البقاء على اهدافها". واصفاً الثورة البحرينية بالحضارية:قائلا ان هذه الثورة هي الاطول عمراً بين الثورات والاكثر سلميةً والاكثر تحضراً".
كما أكد الشهابي ان "مستقبل هذه الثورة بخير، وإن الاستبداد لابد ان ينتهي لأن هذه هي السنة الالهية في الكون".
واشار الامين العام لحركة احرار البحرين الى الثورات العربية الاخرى وما آلت اليه الامور في تلك الدول:قائلا ان ثورة مصرخرجت عن مسارها والان تم تبرئة حسني مبارك من كافة التهم، بينما الرئيس السابق محمد مرسي مازال معتقلا".
وتابع الشهابي:" ان مرسي كان معتقلاً قبل الثورة، والان هو معتقل، ومبارك كان طليقاً ويرأس الدولة قبل الثورة، والان هو يخرج حراً طليقا من السجن، فبالتالي انقلبت الثورة رأساً على عقب".
وشدّد الناشط السياسي على ان من حق الثوار البحرينيين ان يرفعوا هاماتهم أمام الثورات العربية الاخرى، التي اما انها انجرت وراء العنف والدمار، أو انها انحرفت عن مسارها الحقيقي مشددا على ان الثورة البحرينية هي ثورة مستقلة لا تستند الى اي جهة خارجية ولا تعتمد على مساعدات اجنبية والثوار البحرينيون لا يطلقون شعارات طائفية ولا يستخدمون اساليب العنف.
واستبعد الامين العام لحركة احرار البحرين ان يقوم النظام باصلاحات ترضي القوى الثورية والجمعيات السياسية، موضحاً:ان النظام البحريني لا يقبل باي اصلاح سياسي وبالتالي الحراك الشعبي سوف يستمر .
واكد الشهابي ثمة امور عديدة، اولها ان الديكتاتوريين لا يتحولون الى ديمقراطيين، لم نسمع ان ديكتاتوراً اصبح ديموقراطياً. والمسألة الثانية هي: ان أي نظام في الدنيا لا يحتمل في داخله من القوانين ما يناقض اهدافه، وبالتالي لا يمكن تغيير النظام من داخله".
وتابع الامين العام لحركة احرار البحرين أما المسألة الثالثة ان عقلية "الفتح" التي يؤمن بها هؤلاء تحول دون أي اصلاح، هم يعتقدون أنهم فتحوا البحرين، وأنهم ادخلوا الاسلام". مؤكداً على أنه لا اصلاح مع هذه العائلة الحاكمة:" لذلك ليس هناك اصلاح ولا يتوقع منهم اصلاح".
/يتبع/

رمز الخبر 1845601

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha