ملاحقة نتانياهو وزوجته على خلفية فساد مالي

يدرس المستشار القضائي لحكومة الاحتلال الصهيوني يهودا فانشتاين، فتح تحقيق جنائي ضد رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو وزوجته في قضية "الزجاجات الفارغة" المرتجعة، بعد تسلمه تقرير مراقب الدولة حول السلوك المالي في منازل رئيس الحكومة.

وينوي أيضاً تكليف نائب عام لمرافقة الشرطة في التحقيق أو الفحص الذي سيتقرر في نهايته ما إذا كان سيتم فتح تحقيق جنائي من عدمه.
وتهدف هذه الخطوة إلى توفير توجيهات قضائية رسمية للشرطة خلال الفحص، وتقليص الفترة الزمنية الفاصلة بين تقديم ملخص الملف وتوصية النيابة بتعميق التحقيق أو إغلاقه.
وأعلن حزب "الليكود" أنه سيعقد مؤتمراً صحافياً سيكشف من خلاله عن الجهات التي تقف خلف ما أعلن، خلال الأسبوع الأخير، من تفاصيل عن المصاريف الطائلة لعائلة نتانياهو كما واتهمت قيادة "الليكود" جهات يسارية بالوقوف خلف المعلومات التي تتناقلها وسائل الإعلام حول الفضائح في منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي، "بهدف إسقاطه في الانتخابات المقبلة".
وكانت قضية الزجاجات الفارغة المرتجعة في منزل رئيس الحكومة، أحدثت ردود فعل غاضبة، إذ طالبت رئيسة حركة "ميرتس" زهافا غلؤون، المستشار القضائي للحكومة، بفتح تحقيق جنائي عاجل ضد نتانياهو بشبهة "سرقة أموال الجمهور"، وقالت "إذا ثبتت الادعاءات، فإن على نتانياهو إلغاء ترشحه للانتخابات والعودة إلى البيت"، مشيرة إلى أن "توقيع نتانياهو على صك إعادة الأموال باسم عائلة نتانياهو يعني أنه أصبح متورطاً في عمل جنائي، ولا يوجد أي سبب يجعله يتحصن وراء الادعاء بأنهم يلاحقون زوجته".
وأضافت غلؤون: "نتانياهو يتخلى عن زوجته ويختبئ خلفها بدل أن يتحمل المسؤولية عن أعماله"./انتهي/

رمز الخبر 1849220

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 5 =