الدول السبع الكبرى وتبعات الإتفاق حول النووي الإيراني

الدكتور علي المؤمن*- اعترف الغرب من خلال التوقيع الاتفاق النووي مع ايران بصرف النظر عن تفاصيله الفنية بأن إيران قوة سياسية عالمية الى جانب القوى الست الكبرى.

أعلنت القوى العالمية السبع الكبرى في العاصمة النمساوية فينا عن توصلها لإتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي الإيراني ورفع كامل العقوبات عن إيران؛ وهي العقوبات المسيّسة التي بدأ الغرب بفرضها على ايران منذ أكثر من ثلاثة عقود ونصف. وبهذا الإعلان الذي وقّع عليه السبع الكبار (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا وإيران) أسدل الستار على ماراثون المفاوضات الصعبة التي استمرت مايقرب من إثني عشر عاماً، وتكثّفت خلال العامين الماضيين.

وعلى الرغم من أن موضوع هذا الإعلان وعنوانه هو البرنامج النووي الإيراني، وبصرف النظر عن تفاصيله الفنية إلا أنه ينطوى على تحولات أساسية في المسارات السياسية الشرق أوسطية والعالمية؛ من أهمها:

اولا. الاعتراف بإيران قوةً سياسيةً عالمية الى جانب القوى الست الكبرى: أمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا. وهو إعتراف لم يقدم لإيران هدية على طبق من ذهب؛ بل إنتزعته إيران إنتزاعاًبمقاومتها وصبرها وحنكتها وقدراتها الذاتية. وسيترتب على هذا الإعتراف تكريس وجود إيران شريكاً متكافئاً مع روسيا والصين في محور شنغهاي من جهة،وإعادة توزيع مناطق النفوذ بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية من جهة أخرى؛ إذ سيكون هناك نوع من التفاهم المتبادل بشأنالصراعات بين الطرفين في الشرق الأوسط، والحضور الإيراني في آسيا الوسطى وأفريقيا وأمريكا اللاتينية؛ الأمر الذي سيساهم بقوة في تخفيف بؤر التوتر؛ ولاسيما في النقاط الملتهبةفي منطقة المشرق العربي؛ كأفغانستان والعراق والبحرين وسوريا ولبنان واليمن.

ثانيا. الإعتراف بإيران قوةً نووية وعلمية وتكنولوجية عالمية؛ ومايترتب عليه من تعاون دولي شامل على هذا الصعيد؛ سيحقق لإيران قفزات علمية إضافية كبيرة في جميع المجالات؛ بالنظر لدخول التكنولوجيا النووية في معظم مجالات الحياة؛ كالطاقة والطبوالهندسة والتعليم العالي والصناعة وغيرها. وسيكون بمقدور دول الشرق الأوسط؛ ولاسيما المجاورة لإيران الإستفادة المباشرة من النتاجات الإيرانية في المجالات المذكورة.

ثالثا. التحول في إقتصاديات منطقة الشرق الأوسط وأوربا وشرق آسيا وروسيا؛ إذ ان رفع العقوبات عن إيران؛ سيؤديالى مداخيل إضافية لإيران لاتقل عن مائة مليار دولار سنويا، وانتعاش غير مسبوق للإقتصاد والصناعة والتكنولوجيا في إيران، وتحولها الى مركز لحراك اقتصادي عالمي جديد وتعاون صناعي وتكنولوجي يمتد من شرق آسيا وروسيا الى اوربا عبر ايران؛ مايؤدي الى انتعاش لإقتصاديات كل هذا المحور. ومن هنا ظلت روسيا والصين وفرنسا والمانيا تسقط مصالحها الإقتصادية مع إيران في المفاوضات وفي إعلان الإتفاق؛ لأنها تطمح الى تعاون صناعي وتجاري مميز مع إيران.

رابعا. عودة المحور الشرقي عبر منظمة شنغهاي التي تضم روسيا والصين وإيران ودول أخرى؛ الى قوة عالمية سياسية وإقتصادية وعسكرية؛ مقابل المحور الغربي الذي تقوده أمريكا؛ مما سيحد من الهيمنة الأمريكية على القرار العالمي، ويفرض التكافؤ في القوة بين المحورين. وهذا مايفسر دعم روسيا والصين لحليفتهما إيران في المفاوضات؛ لأن خروج إيران منتصرة نسبياً من المفاوضات؛ سيقوي محور شنغهاي؛ وسيحقق لروسيا والصين أيضاً نفوذاً إضافياً على كل الصعد.

خامسا. إنتعاش محور الممانعة والمقاومة في الشرق الأوسط، وتقويته سياسياً وعسكرياً وإقتصادياً وتوسعته جغرافيا وإجتماعياً؛ والإذعان بوجوده في إطار المركزية الإيرانية؛ الأمر الذي يعطي لحماية إيران لحلقات هذا المحور في العراق واليمن وسوريا ولبنان وفلسطين؛ مشروعية سياسية إقليمية ودولية. وسيساعد هذا الإنتعاش على النزع التدريجي لفتائل الأزمات في هذه البلدان.

سادسا. ستنعكس قوة محور الممانعة الذي تقوده إيران على شيعة المشرق العربي؛ ولاسيما شيعة العراق والسعودية والبحرين واليمن ولبنان، وستخفف عنهم الضغوطات الطائفية؛ الإجتماعية والثقافية والإعلامية والسياسية والإرهابية تدريجيا؛ ولاسيما من الدول والجماعات التي تستهدف الواقع الشيعي؛ كالسعودية وقطر وتركيا والأردن والقاعدة والنصرة وداعش والبعث.

يمكن القول إن جميع الدول السبع خرجت راضية من المفاوضات، وكان الإتفاق عادلاً الى حد كبير. وإذا كان المحور الرابح فيه هو المحور الشرقي: الروسي الصيني الإيراني، وإن الدولة الأكثر ربحاً هي الجمهورية الإسلامية الإيرانية؛ فإن المحور الغربي لم يكن خاسراً، ويعتقد إنه خرج بمكاسب على مستوى الأمن العالمي والشرق أوسطي؛ فضلاً عن المكاسب الإقتصادية. أما المحور الذي يعد نفسه خاسراً في هذا الإتفاق العالمي؛ فهو المحور العنصري الطائفي الذي يعادي إيران من منطلقات ايديولوجية؛ والذي يقوده الكيان الإسرائيلي والمملكة السعودية.   

*رئيس مركز دراسات المشرق العربي 

رمز الخبر 1856433

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =