ظريف: نرحب بالحوار بين الأطراف في لبنان

اعتبر وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد جواد ظريف لبنان رمزا للحوار والتفاعل بين مختلف الطوائف وخير مثال للمقاومة.

وقال وزير الخارجية محمد جواد ظريف في مؤتمر صحفي ببيروت إثر لقائه نظيره اللبناني جبران باسيل "حاولنا عن طريق تبنينا للحوار أن نبرز للعالم أنه لا يمكن تسوية المشاكل بالعقوبات بل بالحوار والتعاون البناء".

وأضاف "هناك فرصة جديدة ورؤية جديدة قائمة على الحوار للاستقرار في المنطقة وللتصدي للعدو الصهيوني والتطرف والإرهاب".

وأكد ظريف أن إيران مستعدة لمد يدها إلى جميع جيرانها للتعاون وتبادل الأفكار والمشاركة في مكافحة الإرهاب.

وقال وزير الخارجية الإيراني "كنا إلى جانب المقاومة في لبنان ومستعدون مع لبنان لتحقيق التقدم في المجالات الاقتصادية التي ذكرها الوزير باسيل".

ورحب بـ "الحوار بين الأطراف في لبنان" ودعا إلى عدم التدخل في شؤونه الداخلية.

من جهته، قال باسيل إن لبنان يعاني من الإرهاب القادم من سوريا، مؤكدا أن عودة النازحين السوريين قد يكون دافعا لوقف حمام الدم ومقدمة لأي حل سياسي كالذي قدمته طهران.

وكان ظريف أكد خلال زيارته للبنان على أهمية التنسيق بين طهران وبيروت لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

وقال بعد لقائه للمرة الأولى رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام "نثمن الدور الكبير الذي لعبه شخص دولة رئيس مجلس الوزراء في لبنان لتوفير الأمن ولمكافحة التطرف والإرهاب وإيجاد التعاون".

وتطرق ظريف أيضا إلى الانقسامات بين السياسيين اللبنانيين على خلفية النزاع في سوريا، وقال "ليس اليوم يوم المنافسة والتنافس في لبنان، ولا بد أن يكون التنافس لإعمار لبنان".

وفي وقت سابق من الثلاثاء، التقى وزير الخارجية محمد جواد ظريف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وبحث معه عددا من المواضيع.

كما التقى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، حيث تناولا الشأن الإقليمي وسبل تحقيق الاستقرار في لبنان.

وأكد ظريف أن إيران وقفت دائما إلى جانب لبنان معتبرا أنه "بمعالجة القضية النووية توفرت الأرضية الصالحة للتعاون بين الدول التي لا بد أن تتبنى الحوار لتحقيق الأهداف المشتركة"./انتهى/

    

رمز الخبر 1856894

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 2 =