ظريف : الكرامة التي صنعها حزب الله في مواجهة الكيان الصهيوني تبعث على الفخر

اكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد جواد ظريف ان الكرامة التي صنعها حزب الله في التصدي لمؤامرات الكيان الصهيوتي , هي مبعث فخر الدول الاسلامية.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان ظريف اعتبر خلال استقباله نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم , ان مواقف حزب الله في لبنان التي تنطوي على صيانة اقتدار ووحدة الشعب اللبناني , تندرج في اطار المصالح العامة.
واشار وزير الخارجية الى مواقف بعض الدول , وقال : ان بعض الدول باتخاذها اساليب خاطئة مبنية على تهديدات زائفة بصدد تجاهل الحقائق الراهنة في الهيكلية الاجتماعية والسياسية في المنطقة , وتعمل بشكل يتنافى مع روح مصالح الامة الاسلامية.
وتطرق ظريف الى مناسبة الوحدة الاسلامية , قائلا : يحدونا الأمل في الاقتداء بالتعاليم الاصيلة للرسول الاكرم (ص) , بان تتمكن جميع الشعوب والدول الاسلامية في اخذ زمام المبادرة في اطار الاهداف والقيم السامية للرسول الاكرم (ص) , وان تضع مقدرات الامة والدول الاسلامية في مقدمة اولوياتها.
واشار وزير الخارجية الى التطورات على الساحة اللبنانية , موضحا ان مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في دعم وجهات نظر الشعب اللبناني في قضية الانتخابات الرئاسية, تكمن دوما في هذه الاستراتيجية بان كل الجماعات والطوائف والمكونات السياسية تستطيع ان تبلور موقفها بما يحقق مصلحة الشعب اللبناني.
وتطرق وزير الخارجية الى مكانة المقاومة الاسلامية وحزب الله في تطورات المنطقة , وقال : نحن دائما مسرورون ليقظة المقاومة الاسلامية في لبنان حيال الاحداث المختلفة , وان الكرامة التي صنعها حزب الله في لبنان في مواجهة مؤامرات الكيان الصهيوني , تبعث على فخر واعتزاز الدول الاسلامية.
من جانبه شرح نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في هذا اللقاء , آخر المستجدات في لبنان وسوريا , معربا عن تقديره لاستراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية في الدفاع دوما عن مصالح الشعب اللبناني والمقاومة الباسلة في التصدي لمؤامرات الكيان الصهيوني.
واضاف : ان الجمهورية الاسلامية باتخذها سياسات حكيمة وثاقبة , اولت اهتمامها بجميع الاحداث على الاصعدية الدولية والاقليمية.
واعرب نائب الامين العام لحزب الله عن أمله في ان يتوصل جميع العلماء والمفكرين والساسة في مؤتمر الوحدة الاسلامية الى حل المشاكل الناجمة عن وجهات النظر الضيقة والفكر المنحرف./انتهى/

رمز الخبر 1859630

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 7 =