الملف النووي خلق مناخاً جديداً في العالم

قال رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية "حسن روحاني" : " إن ضمان التخصيب وحق التنمية واجراء البحوث في مراحل متقدمة والقيام بإنشطة نووية كانت من أهدافنا الأساسية التي تمكنا من اثباتها في الاتفاق النووي".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن "حسن روحاني" أشار إلى أن الملف النووي خلق مناخاً جديداً في ايران والمنطقة والعالم قائلاً : "إن النجاح الذي حققناه في الملف النووي إلى هذه اللحظة يعود إلى مقاومة وصمود الشعب الإيراني وتوجيهات قائد الثورة".

وأضاف روحاني: "إن المفاوضات الحقيقية هي أن نكون قادرين على تفهم الطرف المقابل وإيصال مطالبنا له وأن نكتشف طريقة وسطى بهدف الوصول إلى إتفاق مطلوب".

ولفت الرئيس روحاني إلى  أن القوى الكبرى أدركت جيداً بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتوقف عن نشاطاتها النووية السلمية بأي شكل من الأشكال مؤكداً أن ايران هي الدولة الوحيدة التي استطاعت أن تصل إلى أهدافها الرئيسية رغم العراقيل التي تواجه كل البلاد حين اعلانها عن التخصيب.

وأوضح روحاني أن إزالة العقوبات الجائرة المفروضة على القطاعات المالية والمصرفية والمواصلات وكافة المجالات الإقتصادية هي من الأهداف المهمة التي جعلت الحكومة الإيرانية أن تدخل المفاوضات مشدداً على أن ذلك الهدف تحقق بشكل جيد فمن المقرر أن يعلن رفع الحظر بشكل علني إبان تنفيذ الإتفاق النووي.

واعتبر  ان إلغاء قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بإيران في جلسة واحدة انجازاً سياسياً مهماً للمفاوضات النووية./انتهى/ 

رمز الخبر 1857035

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 15 =