النظام السعودي هو المسؤول الرئيسي في حادثة منى

أكد الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، آية الله الشيخ محسن الأراكي، حول أحداث منى المفجعة على ان النظام السعودي هو المقصر الرئيسي في حادثة منى.

وقال الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، آية الله الشيخ محسن الأراكي، على هامش سلسلة مباحث فقه المسجد التي أقيمت في مركز متابعة شؤون المساجد ردا على سؤال حول حادثة منى: بلا شك ان النظام السعودي هو المذنب في الحادثة ذلك ان موت الحجاج تم تدريجيا وكانت هناك إمكانية تقديم المساعدة.

وعن ظروف وقوع الحادثة والسبب الكامن وراء العدد الكبير من القتلى قال الاراكي: ان أغلبية الحجاج ماتوا بسبب العطش وان القتلى في هذه الحادثة تحملوا بعد التعرض إلى الإصابات العطش نظرا إلى ارتفاع درجة الحرارة فلقوا حتفهم.

ونوه آية الله الأراكي بانه لم يكن النظام السعودي هو المقصر لكان وفر المياه للحجاج حتى لم تحضر أي طائرة لرش المياه على المصابين وتبريد الأجواء، وهناك عدة آلاف من الناس لقوا حتفهم في ظل ظروف لم يكن هناك تفجير ولا سبب آخر، فانهم ماتوا تدريجيا، فيما كانت هناك فرصة للنظام السعودي لتقديم العون للحجاج. لكن مع الأسف فانه لم يقدم المساعدة، وتركهم لوحدهم، وهذا يدل على تقصير آل سعود، ولا يمكنهم القول بأنهم لم يقصروا في أداء مهامهم.

كما وأشار إلى ضرورة تقبل المملكة العربية السعودية مسؤوليتها في هذه الحادثة قائلا: على نظام آل سعود ان يتحمل مسؤولية ما يحدث ويجب ان يتم تكوين لجنة دولية وان تطرح هذه القضية في إطار شكوى وفي المحاكم الدولية./انتهى/

رمز الخبر 1857957

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 7 =