٠٦‏/١٠‏/٢٠١٥, ١١:٤٦ ص
سوريا ترسم شكل العالم الجديد

كتب الاعلامي الاردني هشام الهبيشان* مقالا لوكالة مهر للأنباء تطرق فيه الى الازمة السورية ودورها في رسم خريطة العالم الجديد موضحا ان المعلومات موثقة تشير الى انّ الدولة السورية تتعرض لحرب استنزاف كبرى وأنّ هناك ما بين 31 و34 ألف أرهابي عابر للقارات يقاتلون في شكل كيانات مستقلة مثل "داعش والنصرة"، أو في صفوف ما يسمى "قوات المعارضة السورية".

بالبداية علينا أن نعترف ,إنّ المعركة في سوريا لم تكن يوماً معركة مع مجموعات إرهابية عابرة للقارات، بقدر ما كانت ولا تزال معركة مع نظام عالمي جديد يرسم للمنطقة، وينسج خيوط مؤامرته في سوريا ليعلن عن قيامه بقيادة قوى الإمبريالية العالمية والماسونية اليهودية الصهيونية، بنسيجها اليهودي ـ المسيحي المتطرف "المسيحية المتصهينة "، وهذه المؤامره تعكس حجم الأهداف والرهانات المتعلقة بكلّ ما يجري في سوريا، وهي الأهداف المرسومة التي تتداخل فيها الحسابات الدولية مع الحسابات الإقليمية، كما تتداخل فيها ملفات المنطقة إلى أقصى الحدود، إلا أنّ الجيش السوري صمد وكسر بصموده كلّ الرهانات الغربية والإقليمية والعربية، فهذا الجيش حقق إنجازات كبيرة وهائلة في الميدان أذهلت العالم وغيرت سياسات ورسمت معادلات جديدة، لا يستطيع أحد القفز فوقها،والأهم من ذلك كله هو تلاحم الشعب والجيش والقياده السياسية في معركة ضارية قادتها ومولتها ورعتها تسعون دولة في العالم، لكنّ إرادة الشعب السوري المتمسّك بأرضه والمؤمن بقضيته والمتفهم لحقيقة وطبيعة المؤامرة، أبعاداً وخلفيات، أفشل خطط الأعداء وأسقط أهدافهم بالتضحيات الجسام.

وعلى مدار أربعة أعوام ونصف العام وأكثر، وجدت سورية نفسها في خضم حرب عالمية في أشرس صورها، حرب معقدة ومركبة للغاية أسقطت فيها كلّ المعايير الإنسانية، عشرات الآلاف من الإرهابيين العابرين للقارات، وملايين الأطنان من الأسلحة التي دمروا بها مدن وقرى سورية بأكملها، فقتلوا أهلها وضربوا مقومات حياة المواطن السوري، وحاربوه حتى في لقمة عيشه اليومية، حرب قوامها الكذب والنفاق والمصالح الصهيو أميركية، وليس لها أي علاقة بكلّ الشعارات المخادعة التي تتستر بها. ففي سورية تمّ تجهيز تفاصيل المؤامرة، على مراحل وحلقات، وبمشاركة دول عربية وإقليمية، ورغم كلّ ذلك، أثبتت سورية المستقلة بشعبها وبجيشها وبدولتها الوطنية أنها قادرة على الصمود، فصمدت رغم كلّ التحديات الداخلية والخارجية، وها هي اليوم تقف شامخة على أهبة الانتصار.

عندما نعود بالذاكرة إلى سنوات عجاف مضت، نلاحظ أنّ الهجمة الشرسة والحرب الشعواء على سورية، تلك كانت تستهدف في شكل أساسي، "العقيدةالبنائية والفكر الاستراتيجي للجيش السوري وثوابت الدولة وأركانها الأخرى،من مبادئ وطنية وقومية جامعة وشعب مقاوم زرع في فكره ووجدانه الحسّ الوطني والقومي، والأهم هو نهج السلطة السياسية التي زرعت هذه الأفكار وأصبحت قاعده لبناء سورية القوية"، سورية عنوان المقاومة والقلب العروبي النابض، ومن هنا أدركت القوى التآمرية، أنها من دون تدمير وتمزيق سورية واستنزافها، لن تصل إلى مبتغاها وهدفها الأعظم المأمول بتدمير محور المقاومة، وتنصيب "إسرائيل" سيداً للمنطقة العربية والإقليم ككلّ، وكلّ هذا سيتم، حسب مخططها، من خلال نشر آلاف الجماعات الإرهابية المسلحة على امتداد الأراضي السورية.

اليوم ،هناك معلومات موثقة تقول إنّ الدولة السورية تتعرض لحرب استنزاف كبرى، وتشير إلى أنّ هناك ما بين 31 و34 ألف أرهابي عابر للقارات يقاتلون في شكل كيانات مستقلة مثل "داعش والنصرة"، أو في صفوف ما يسمى "قوات المعارضة السورية"، وتفيد المعلومات عينها، بأنّ هناك حوالي 60 ألف مسلح سوري يقاتلون الجيش السوري، وهؤلاء عبارة عن أدوات في يد أجهزة استخبارات الدول الشريكة في المؤامرة على سوريا، وأنّ هناك حوالي 20 جهاز استخبارات غربي وعربي وإقليمي يعمل اليوم داخل أراضي سورية.
إنّ أدوات الحرب المذكورة كادت، خلال فترة ما، أن تنجح في إسقاط سورية في الفوضى العارمة، فعندما نجد أنّ كمّاً هائلاً من المسلحين العابرين للقارات والمدججين بالسلاح قد أدخلوا إلى سوريا طيلة عمر هذه الحرب على سوريا، وبعضهم ينتظر دوره للدخول إلى معسكرات تركيا والسعودية، يتضح لنا أنّ الهدف من التوريد المستمرّ للإرهاب هو ضرب منظومة صمود سوريا وعقيدة جيشها واستنزاف قدراته اللوجستية والبشرية، لأنّ تفكيك الدولة وجيشها الوطني هو الشرط الأساسي لاستكمال تفكيك مجتمعها,ولولا يقظة الدولة السورية منذ اللحظة الأولى لإنطلاق الحرب عليها لكانت سقطت سوريا كل سوريا بجحي الوضى ، فقد أدركت سوريا حجم خطورة الحرب مبكراً، وتنبهت لخطورة ما هو قادم، ورغم حجم الدمار الهائل الذي أصابها سوريا بعد أربع أعوام ونصف العام من التدمير الممنهج والخراب والقتل والتهجير، تمكنت من الصمود.

وأمام كلّ هذه التضحيات الجسيمة التي قدمها السوريون، فإنّ الحرب التي أرادتها هذه القوى التآمرية على الدولة السورية لن تنتهي، وما دامت أدواتها الإرهابية وأوراقها القذرة موجودة على الأرض السورية،ولذلك تؤمن الدولة السورية وحلفاؤها اليوم بأنّ حجم إنجازتها على الأرض واستمرار معارك تطهير أراضيها من رجس الإرهاب، وبالتوازي مع ذلك المضي قدماً في مسيرة الإصلاح والتجديد للدولة السورية مع الحفاظ على ثوابتها الوطنية والقومية، هو الردّ الأنجع والأفضل والأكثر تأثيراً اليوم على هذه القوى، التي بدأت تقرّ تدريجياً بفشل مشروعها، مع زيادة حجم الخسائر التي تتلقاها على الأرض السورية.

ختاماً، يمكن القول إنه بعد مرور هذه السنوات الأربع  والنصف المريرة على الدولة السورية وما جلبته إليها من جراح عميقة ودروس تاريخية مريرة، إلا أنّ هذه الدولة بدأت تتعافى اليوم من هذه الجراح، لتبدأ، من جديد، مرحلةالنهوض الأقوى وسيبنى على نهوضها هذا، الكثير من المتغيرات التي لن يكون أولها ولا آخرها تعرية و سقوط العديد من الأنظمة الوظيفية الطارئة على هذه المنطقة.

* ناشط سياسي واعلامي اردني

رمز الخبر 1857989

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha