امامي كاشاني : الاستكبار العالمي يحاول الغاء دور ايران في قضية الاتفاق النووي

اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله امامي كاشاني , ان اعداء الاسلام لايريدون عزة وعظمة الجمهورية الاسلامية , مشيرا الى ان الاستكبار العالمي اراد من خلال المفاوضات والاتفاق النووي الغاء دور ايران.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله امامي كاشاني اشار الى الاحداث التي تشهدها العراق وسوريا ولبنان وفلسطين واليمن , وقال : ان المآسي التي تحدث في اليمن سببها آل سعود وحكام السعودية الحقراء والعملاء لامريكا واسرائيل , فقد سفكوا دماء الصغير والكبير , ويعتبرون انفسهم خادم الحرمين.
وحذر آية الله امامي كاشاني نظام آل سعود وتنظيم "داعش" الارهابي , وقال : ان الجمهورية الاسلامية نجحت في التصدي لهم وتحذرهم.
وتطرق الى اجتماع فيينا الاخير حول سوريا , وتساءل قائلا : كيف استطاعت ايران ووزارة الخارجية ان تطرح وجهة نظرها وتفرضه على المجتمعين , ان هذا مؤشر على الاقتدار والعزة التي حققها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واوضح آية الله كاشاني ان اعداء الاسلام لايريدون عزة وعظمة الجمهورية الاسلامية الايرانية , وقال : اثناء المفاوضات والاتفاق النووي تأكدنا ان اعداء الاسلام يريدون الغاء دور ايران , وهذا هو هدف الاستكبار العالمي.
ودعا امام جمعة طهران المؤقت الى تحصين الجبهة الداخلية من النواحي  الاقتصادية والاخلاقية والسياسية لمنع التغلغل الاجنبي.
واعتبر خطيب جمعة طهران المؤقت ان شعار "الموت لامريكا" هو رد على سياسات امريكا الاستكبارية والمتغطرسة ضد شعوب العالم , وقال : ان الله لا يحب الظالمين , وان عاقبة الظلم وكل هذه الكوارث , هو القضاء على الظلمة.
من ناحية اخرى اشار آية الله امامي كاشاني الى ان تحديد الدستور والقضايا الضرورية تكون بعهد ولي الامر وقال : ان قائد الثورة الاسلامية شخص مدير ومدبر ومخلص وعادل ويرى مصالح البلاد , والدستور اعطى هذه الصلاحيات الى شخص ولي الامر , وفي مسائل استثنائية مثل الاتفاق النووي , فان سماحته اعطى توجيهاته ودعم الفريق النووي المفاوض الذي ادى مهمته بشجاعة وحنكة دبلوماسية.
واضاف : ان قائد الثورة الاسلامية نوه في رسالته الى رئيس الجمهورية الى 9 مبادئ , بحيث يجب الاعتماد عليها  , ويحدونا الأمل في تنفيذ الاتفاق النووي (خطة العمل المشترك الشاملة) بنفس حنكة وشجاعة الفريق النووي المفاوض ودعم الشعب وعون الله تعالى./انتهى/

 

 

 

                

رمز الخبر 1858530

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 5 =