داعش ليبيا يتبنى الهجوم الانتحاري في راس لانوف

تبنّى تنظيم "داعش" الارهابي في ليبيا، التفجير الانتحاري الذي أوقع ستة قتلى في مدينة راس لانوف، شرق ليبيا، أمس، وذلك وفق بيان لـ «ولاية برقة» أوردته حسابات متطرفة على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت.

وافادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن صحيفة "الحياة" ان البيان الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ذكر أن منفّذ العملية ويدعى أبو العباس، "تمكن من اقتحام الحاجز الخلفي لمعسكر الدعم وتفجير سيارة مفخخة".
وأكدت وكالة "أعماق" الإخبارية التابعة للتنظيم على موقعها الإلكتروني اليوم، تنفيذ "عملية استشهادية بسيارة مفخخة لأحد مقاتلي داعش، عند بوابة معسكر الدعم التابع لحرس المنشآت النفطية جنوب مدينة راس لانوف".
وأعلنت مصادر أمنية وطبية ليبية أمس، مقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة من حرس المنشآت النفطية وطفل، في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة على حاجز لحرس المنشآت النفطية في راس لانوف.
وتضمّ راس لانوف أكبر مصفاة للنفط في ليبيا انتهى إنشاؤها في 1984، عندما بدأ تطبيق خطط البناء العمراني لإسكان موظفي المنشآت النفطية في المدينة ومن ثم عائلاتهم. وعند سقوط نظام الرئيس معمر القذافي العام 2011، كان يعيش في المدينة نحو 13 ألف شخص.
وتقع المنطقة الآن تحت سيطرة الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، والتي تتخذ من طبرق في الشرق مقراً لها.
وقتل أمس، حوالى 55 شخصاً في هجوم انتحاري آخر بشاحنة مفخخة استهدف مركزاً لتدريب الشرطة في زليتن، غرب ليبيا، في أكثر الاعتداءات دموية في البلاد منذ سقوط نظام القذافي. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية بعد./انتهى/

رمز الخبر 1859881

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =