اتفاق روسي أمريكي على نظام يضمن ضرب "داعش" و"النصرة"

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ، أن أمريكا اتفقت مع روسيا على إنشاء نظام لضمان توجيه المهام العسكرية بسوريا ضد تنظيم داعش وجبهة النصرة.

وقال كيري إن أزمة اللاجئين التي يتخبط فيها الاتحاد الأوروبي حاليا هي أزمة ذات بعد "عالمي"، وليست مجرد أزمة "إقليمية" تعني فقط أوروبا والشرق الأوسط.
وقال الوزير الأمريكي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني فرانك فالتر-شتاينماير في واشنطن، إن "الولايات المتحدة تعدّ أزمة اللاجئين أزمة عالمية وليس تحديا إقليميا .. إنه اختبار لنا جميعا".
من جهتها، أعلنت الإدارة الأمريكية أن مسؤولين في البنتاغون عقدوا الاثنين اجتماعا عبر الفيديو مع مسؤولين في وزارة الدفاع الروسية تباحث خلاله الطرفان في سلامة العمليات العسكرية الجوية التي ينفذها البلدان في سوريا.
وكانت واشنطن وموسكو اتفقتا في تشرين الأول/ أكتوبر على تبادل المعلومات المتعلقة بالطلعات الجوية التي تنفذها الطائرات الحربية لكل منهما في الأجواء السورية، وذلك بغية تجنب وقوع أي حادث اصطدام أو اشتباك بين الطرفين.
وينص الاتفاق الذي توصل إليه البلدان يومها على إجراء مباحثات منتظمة بين وزارتي الدفاع الأمريكية والروسية؛ لتحسين سبل وآليات التواصل بين العسكريين في الميدان.
ويأتي هذا الاجتماع في الوقت الذي بدأت فيه منذ ثلاثة أيام هدنة في سوريا، التي تمت بفضل اتفاق روسي- أمريكي.
ولكن المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك شدد على أن الاجتماع بحث "حصرا" في سلامة الطلعات الجوية، ولم يتم التطرق فيه بتاتا إلى مسألة وقف إطلاق النار.
وأضاف أن مسألة تطبيق وقف إطلاق النار في سوريا تبحث حاليا بين موسكو وواشنطن، ولكن على المستوى الدبلوماسي وليس العسكري./انتهى/          

رمز الخبر 1861160

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha