رضائي : اجراءات امريكا تنقض الاتفاق النووي

اكّد امين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي ان الاجراءات التي تتخذها امريكا ضد ايران تنقض الاتفاق النووي ، مشدداً على ان الصواريخ الايرانية ليست موضع تفاوض.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان اللواء محسن رضائي امين مجمع تشخيص مصلحة النظام ، اكد في كلمة القاها اليوم في مراسم الذكرى السنوية لاستشهاد الفريق علي صياد شيرازي ، ان القوات المسلحة الايرانية لن تسمح لاي أحد بتهديد الجمهورية الاسلامية ، وستضحي بآخر قطرة دم من اجل صيانة مبادئ وقيم الثورة الاسلامية.   
واشار الى ان الحرب المفروضة اكسبت القوات المسلحة تجارب غنية وساهمت في ان تسعى ايران الى تصنيع المعدات العسكرية والصواريخ التي كانت تفتقدها ابان الحرب.
واكد امين مجمع تشخيص مصلحة النظام ، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تسعى الى خوض مغامرة في المنطقة وفي نفس الوقت لن تقف موقف اللامبالاة حيال القضايا الاقليمية ، وقال : نحون ثوريون اي اننا لسنا البادئين ، واثبتنا اننا لم نبدأ بتوجيه اي تهديد ، ثلاث دول في المنطقة هي اسرائيل والعراق في عهد صدام والسعودية كانت دولا معتدية في المنطقة دوما ، لكن الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تشن حربا على اي دولة.
وتابع اللواء رضائي قائلا : اذا هناك قوة مثل صدام تحاول الاعتداء ، فاننا لن نكتفي بمطاردتها داخل حدودنا ، بل سنتبعها الى داخل بلادها.
واضاف امين مجمع تشخيص صملحة النظام : يجب ايضا مساعدة الدول الاسلامية التي تتعرض الى العدوان.
وفي جانب آخر من حديثه اكد رضائي ان القدرة الصاروخية اليارانية ليست موضع تفاوض ، معتبرا تصريحات المسؤولين الغربيين حول هذا المضوع بانها مغامرة جديدة من قبل الدول الغربية.
واوضح ان الصواريخ الايرانية هي عامل ردع ، وقال : ان هذه القدرة الصاروخية ستحول دون نشوب العديد من الحروب ، وان جورج بوش /الرئيس الامريكي السابق/ كان قد صرح بان اوعز للبنتاغون بالاستعداد لخوض حرب مع ايران ، ولكن القدرة الصاروخية واستعداد القوات المسلحة حالت دون العدوان الامريكي على ايران.
واوضح اللواء رضائي ان امريكا اثبتت انها اكثر دول العالم غير المؤهلة للخوض في القضايا العسكرية ، مضيفا : ان الامريكان غير مؤهلين للتفاوض فيما يتعلق بالقضايا الامنية العالمية ، وانهم اينما تدخلوا  كان ادائهم سيئا ، وعندما تشاهدون الاحداث في العراق وسوريا وافغانستان واليمن والبحرين ، ستلاحظون ان الامريكان كلما الى دخلوا المفاوضات ، زعزعوا الامن في تلك البلدان.

وتساءل قائلا : مع وجود مثل هذه القضايا هل يجب ان نتفاوض مع امريكا حول صواريخنا؟ كلا فالصواريخ الايرانية ليست موضع تفاوض ، كما ان الامريكان يفتقدون لاهلية التفاوض.
ونصح امين مجمع تشخيص مصلحة النظام الدول الاسلامية الى عدم الثقة بالولايات المتحدة لانها لن تكون وفية لالتزاماتها وستتخلى عنهم بسهولة من اجل مصالحها.
واشار اللواء رضائي الى تصريح وزير الخارجية الامريكي بضرورة التفاوض حول الصواريخ الايرانية ، وقال : ان الامريكان اتخذوا لحد الآن اجراءات تنقض الاتفاق النووي ، وبلغني صباح اليوم خبر بان اعضاء الكونغرس الامريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري يعدون لائحة لمنع ايران من التعامل بالدولار الامريكي ، وهذا الامر ينتهك الاتفاق النووي.
وتابع قائلا : منذ فترة بني صدر ولحد الآن اختبرنا الامريكان اربع مرات لكنهم لم ينفذوا تعهداتهم مطلقا ، لكن اليوم يجب ان نرى كيف سيمضي الاتفاق النووي.
واوضح اللواء رضائي : ان القوات المسلحة ساعدت السلطات الثلاث ، حيث يدعي البعض لماذا لم نعلن عن المناورات الصاروخية ، نحن ساعدنا الحكومة في قضية المفاوضات النووية لمدة قرابة عامين ، ولم نعلن عن مناوراتنا الصاروخية في وسائل الاعلام./انتهى/

رمز الخبر 1861824

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =