العميد جزائري : ردنا على اي اعتداء لايمكن التكهن به

أكد مساعد رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان رد ايران على اي عدوان عسكري سيكون حازما قائلا "اذا اراد احد ان يهاجم ايران اليوم فإنه سيندم وستحصل امور لايمكن للعدو التكهن بها".

وفي حوار مع وكالة مهر للأنباء اشار العميد جزائري الى القدرات الصاروخية لايران قائلا : لقد اعلنا مرارا ان موضوع قدراتنا الصاروخية لايمكن التفاوض حوله ونحن لن نسمح بالتأكيد لامريكا او اية دولة اخرى بالدخول في مجال قدراتنا الدفاعية ومنها قضية الصواريخ، ان قدراتنا الدفاعية ليست صاروخية فقط ونحن نتمتع بامكانيات وقدرات وادوات ومعدات متنوعة.

وتابع : ان الاعداء يعرفون قدراتنا الى حد ما لكن هؤلاء الاجانب لايعلمون بجزء آخر من قدراتنا التي اوجدت حالة من الردع تجبر الاعداء على التعامل بحذر مع ايران وخاصة في المجال العسكري.

 واضاف : اقول بصراحة انه مع حسن الحظ وبفضل الله عزوجل نمتلك اليوم قدرات عسكرية ودفاعية نستطيع من خلالها الرد على اي اعتداء مهما كان كبيرا بشكل حاسم ومدمر، اذا اراد احد شن هجوم عسكري على ايران فإنه سيندم وستحصل امور يمكننا نحن ان نتكهن بها لكن لايمكن للاعداء التكهن بها بالتأكيد.

الأزمة السورية

وتطرق العميد جزائري الى الاحداث الجارية في المنطقة والازمة السورية قائلا : حسب سياساتنا الكبرى في المنطقة نسعى الى منع استمرار السياسات الاستكبارية في المنطقة عبر دعم المقاومة وندير قضية تواجدنا في سوريا حسب حاجاتنا وبالتناسب معها.

 واضاف : نعلم جميعا ان الاستكبار العالمي والدول الرجعية في المنطقة يهاجمون سوريا بقوة ويستهدفون بناها التحتية وشعبها وان الحكومة السورية والشعب السوري طلبوا من ايران ان تدافع عنهم وان ايران قامت بواجبها الانساني.

 واكد العميد جزائري ان مساندة ايران لسوريا جاءت حسب طلب الحكومة السورية وان ايران تسعى الى انهاء هذا النزاع الدامي لصالح الحكومة السورية والشعب السوري، واضاف : ان الدول التي نسميها بالرجعية العربية هي تابعة للقوى العظمى مثل امريكا وبريطانيا والصهيونية العالمية وهناك آلاف الأدلة والوثائق التي تثبت ذلك بالاضافة الى أداء هذه الدول، ان الامريكيين يشنون الان حربا بالوكالة ضد الثورة الاسلامية والاسلام في المنطقة والعالم وان ادوات هذه الحرب هي دول مثل السعودية والدول الرجعية، ان السعودية هي جندي من جنود الاستكبار العالمي يحارب الثورة الاسلامية /انتهى/.     

رمز الخبر 1862111

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 8 =